Accessibility links

إيران: النظام العالمي تغير ويجب إصلاح الأمم المتحدة


نائب وزير الخارجية عباس عراقجي

نائب وزير الخارجية عباس عراقجي

دعت إيران الثلاثاء الأمم المتحدة التي تحتفل الخميس بمرور 68 عاما على تأسيسها، لإجراء إصلاحات تعكس "التغيير في النظام العالمي" والدور المتعاظم للبلدان النامية.

وقال نائب وزير الخارجية عباس عراقجي أثناء احتفال في طهران في حضور المسؤولة عن برنامج الأمم المتحدة للتنمية هيلين كلارك "لاستمرار وجودها على الساحة السياسية والاقتصادية الدولية ينبغي على الأمم المتحدة أن تجري إصلاحات".

وأوضح عراقجي الذي تتولى بلاده هذه السنة رئاسة حركة دول عدم الانحياز "أن هذه الإصلاحات يجب أن تترجم التغيير في النظام العالمي وبخاصة الدور المتعاظم للبلدان النامية وحق الدول في تقرير المصير والتصرف بمكتسبات علمية وتكنولوجية".

ومن جانب آخر، ندد نائب وزير الخارجية الإيراني بالعقوبات الغربية التي تستهدف برأيه "المواطنين وتقدم البلاد في التنمية وبخاصة في مكافحة الفقر، والتعليم والصحة" وهي أهداف الألفية للتنمية بالنسبة للأمم المتحدة".

وإيران قلقة خصوصا من الصعوبات التي تواجهها في شراء الأدوية وخصوصا للعلاجات الطويلة فيما يشكل القطاع الصحي جزءا من الميادين الخاضعة للعقوبات.

وقالت هيلين كلارك إن "العقوبات التي يفرضها مجلس الأمن الدولي والعقوبات الأحادية الجانب يجب ألا تمس الحاجات الإنسانية".

وأوضحت أن وكالات أممية مختلفة مثل منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) "اقترحت تقديم المساعدة الإنسانية لإيران" خاصة بالنسبة للسلع التي لا تجدها في الأسواق.

وعبرت كلارك عن ارتياحها للتقدم الذي حققته البلاد في مجال الصحة والتعليم منذ 1990، مشيرة إلى أن هناك تحديات ما زالت قائمة.

واعتبرت أن "الفروقات كبيرة في إيران وستصبح ضارة" للمجتمع الإيراني حيث تقل أعمار 55 في المئة من السكان عن 30 عاما، كما قالت مديرة برنامج الأمم المتحدة للتنمية.

وأضافت كلارك أن "إيران أمامها الفرصة لجني فوائد ديموغرافية بفضل سكانها الشباب الذين يتمتعون بمستوى عال من التعليم. لكن إن لم يكن لدى الشباب أي أمل ولا عمل فلن يكون هناك فوائد".
XS
SM
MD
LG