Accessibility links

logo-print

تركيا .. إقالة 25 مسئولاً آخر من قيادات الشرطة


عناصر من الشرطة التركية

عناصر من الشرطة التركية

عزلت السلطات التركية 25 مسؤولا كبيراً آخر من الشرطة في توسيع للحملة على أجهزة الأمن منذ أن بدأت تحقيقات فساد فيما وصفها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان "بالعملية القذرة" ضد حكمه.
وأقر القضاء التركي حتى الآن ملاحقة 24 شخصا من بينهم ابني وزيري الداخلية والاقتصاد ورئيس مجلس إدارة بنك مملوك للدولة ورجل أعمال متحدر من أذربيجان.
ودشن رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان، عملية تطهير عميقة في الشرطة، وهي قوة كان عززها سابقا للتصدي لنفوذ الجيش.
وقال أردوغان إنه يكافح "دولة داخل الدولة" واصفا التحقيق حول الفساد بأنه عملية قدح في حزب العدالة والتنمية الذي يحكم البلاد منذ 2002.
ولم يوضح رئيس الوزراء أسماء المسؤولين عن هذه "العملية القذرة" التي تستهدف حكومته، لكن جميع المراقبين توقعوا أن يكون المقصود جمعية الداعية الاسلامي فتح الله غولن النافذة جدا في الشرطة والقضاء.
وبعد أن كانت لفترة طويلة تعد العدالة والتنمية حليفا لها، أعلنت هذه الجماعة حربا على الحكومة بسبب مشروع إلغاء مدارس خاصة تستمد منها قسما من مواردها المالية.
ووجهت الجماعة انتقادات إلى أردوغان بأنه يحاول بطريقة يائسة حماية حلفائه وتعيين سلامي التينوك على رأس شرطة اسطنبول رغم أنه غير معروف ولا ينتمي إلى هذا الجهاز.
وذكرت وسائل إعلام محلية الأحد أن أول خطوة اتخذها القائد الجديد لشرطة اسطنبول ، هي حظر دخول الصحفيين إلى مراكز الشرطة في جميع انحاء البلاد.
XS
SM
MD
LG