Accessibility links

logo-print

انقسام بين الفرقاء حول رئيس الوزراء المقبل في تونس


رئيس المجلس الوطني التأسيسي في تونس مصطفى بن جعفر ونائبته محرزية العبيدي على هامش إحدى جلسات الحوار الوطني

رئيس المجلس الوطني التأسيسي في تونس مصطفى بن جعفر ونائبته محرزية العبيدي على هامش إحدى جلسات الحوار الوطني

لا يزال عدم التوافق مهيمنا على جلسات الحوار بين الفرقاء السياسيين في تونس، بعد ورود أخبار عن تباعد الرؤى بين القوى الإسلامية الحاكمة والمعارضة بشأن تحديد الرئيس المقبل للحكومة الانتقالية.
وأعلن الاتحاد العام التونسي للشغل الجمعة أن الطبقة السياسية التونسية قررت تشكيل لجنة جديدة للمفاوضات في محاولة لفرز المرشحين المتنافسين من أجل تشكيل حكومة مستقلين.
وستضم هذه اللجنة التي يفترض أن تجتمع في موعد لم يحدد السبت رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر وزعيم حزب النهضة الإسلامي راشد الغنوشي والمعارضين الباجي قائد السبسي وأحمد نجيب الشابي وأحمد ابراهيم وهمة حمامي وكامل مرجان الوزير السابق في عهد نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.
وقال ممثلو أحزاب سياسية لوسائل الإعلام التونسية إن المفاوضين لم يتمكنوا من الاتفاق على أحد المرشحين الاثنين محمد الناصر (79 عاما) وأحمد المستيري (88 عاما) وهما سياسيان مخضرمان شغلا مناصب وزارية في عهد الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة.
وفي حديث مع "راديو سوا"، حذر رئيس حزب نداء تونس الباجي قائد السبسي من فشل جلسة السبت، مشددا على ضرورة الإسراع في اختيار الشخصية المناسبة للمرحلة:



وكشف الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي، من جانبه، أن التوافق لم يحصل بعد بشأن شخصية التكنوقراط التي ستقود تونس في المرحلة المقبلة، غير أنه لم يخف في حديث مع "راديو سوا" تفاؤله بأن هذا التوافق قد يحدث في أية لحظة:

وذكرت صحف تونسية وجود توجه من النهضة وحليفها اليساري العلماني حزب التكتل لدعم المستيري، بينما يساند الجزء الأكبر من المعارضة الناصر.
تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية القوية) يرأس أول مفاوضات مباشرة بين المعارضة وحركة النهضة على أساس "خارطة طريق" طرحها في 17 سبتمبر/ أيلول الماضي بهدف إخراج البلاد من الأزمة السياسية.
الخلاف يمتد إلى المجلس التأسيسي
في السياق نفسه، أجل المجلس التأسيسي جلسة عامة لانتخاب الأعضاء التسعة للجنة المستقلة للانتخابات إلى الأسبوع المقبل.
وتحدث مقرر الدستور في المجلس التأسيسي الحبيب خضر لـ"راديو سوا"، واصفا طعن المحكمة الإدارية في عمليات فرز الترشيحات للهيئة المستقلة بعد أن تم انتخاب ثمانية أعضاء من أصل تسعة بـ"القرار الذي يربك حسابات المجلس التأسيسي والفاعلين السياسيين":

ووفق المبادرة التي تقدمت بها الرباعية، يتعين على المجلس التأسيسي أن ينهي كتابة الدستور الجديد وانتخاب الهيئة المستقلة للانتخابات في غضون فترة لا تتجاوز أربعة أسابيع.
XS
SM
MD
LG