Accessibility links

logo-print

دعوات لمقاطعة أضحية العيد.. فهل يعيد التونسيون تجربة المغرب؟


دعوات في تونس لمقاطعة شراء الأضاحي

دعوات في تونس لمقاطعة شراء الأضاحي

في هذا العيد، هل سيحتفل التونسيون من غير أضاح؟ وهل يكون الأضحى بلا "علوش" كما يحلو للتونسيين نطقها باللهجة العامية؟

هذا هو فحوى دعوة وجهتها نقابة الأئمة في تونس وناشدت خلالها مفتي الديار التونسية أن يصدر فتوى بهذا الخصوص لإضفاء بعد شرعي على المسألة، مع تدهور القدرة الشرائية للتوانسة وغلاء أسعار المواد الاستهلاكية والارتفاع الجنوني على أسعار الخراف، على حد وصفهم .

نقيب الأئمة: دعوة المقاطعة مشروعة

يقول نقيب الأئمة في تونس فاضل بن عاشور لموقع "راديو سوا" إن هذه الدعوة "ليست مسقطة وليس لها أي خلفية سياسية، فنحن نعد مؤسسة دينية ومرجع نظر في هذه المسائل الشرعية، ودعوتنا للمقاطعة جاءت نتيجة مناشدات لمواطنين تونسيين صاروا عاجزين عن توفير قوت يومهم فكيف سيتدبرون ثمن أضحية يتجاوز ثمنها الـ400 دولار؟".

ويضيف "الحل الأنسب في اعتقادنا هو أن يقوم المفتي نيابة عن الشعب التونسي بذبح أضحية وهكذا تحل المسألة شرعيا واقتصاديا".

استمع لنقيب الأئمة في تونس خلال حديثة لموقع "راديو سوا ":

وحول الموقف المتوقع من دار الإفتاء، يرى عاشور أن "قرارات المفتي مسيسة في أغلبها وتخضع لحسابات الحكومة والرئاسة خاصة، وهذه المسألة مرتبطة باستراتيجية الدولة في إدارة الشأن الاقتصادي والاجتماعي للبلاد".

الإفتاء التونسية تنفي

نفت دار الإفتاء، من جانبها، في بيان رسمي نشر الجمعة على حسابها الرسمي على "فيسبوك" نيتها إصدار أي فتوى تبيح مقاطعة الأضاحي خلال العيد.

وأكد مفتي الجمهورية التونسية حمدة سعيد أنّه "لم يصدر في هذا الموضوع أي موقف رسمي يقضي بمقاطعة الأضاحي التي تمثّل شعيرة من شعائر الإسلام وإحياء لسنّة إبراهيم الخليل عليه السلام وداوم عليها النبي صلىالله عليه وسلّم إلى حين وفاته".

وناشد المفتي تجار الأضاحي والسماسرة و"كل الأطراف المتدخلة في عملية البيع" عدم المغالاة في أسعار الخراف.

جدل على مواقع التواصل الاجتماعي

وكانت دعوة المقاطعة قد خلفت جدلا عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين مؤيد ورافض. وأنشأ تونسيون صفحات عبر فيسبوك تدعو رسميا لمقاطعة شراء الخراف هذا العام.، وهذه بعض تغريداتهم:

الفلاحة: المضاربة والاحتكار هما السبب

واستنكر وزير الفلاحة في تونس الأسعد الأشعل، من جانبه، دعوة نقابة الأئمة لمقاطعة شراء الخراف، وأكد في مؤتمر صحافي الثلاثاء أن الوزارة وفرت نحو مليون رأس غنم في الأسواق بالإضافة إلى استيراد كميات أخرى من الخارج.

وأشار الوزير إلى أن ارتفاع أسعار الأضاحي ناتج عن عمليات الاحتكار التي يقودها مضاربون، مشيرا إلى أنه تم تحديد سعر الكيلوغرام الواحد من لحم الخروف بمقدار 10 دنانير، أي حوالي أربعة دولارات.

30 بالمئة من التونسيين "غارقون في الديون"

وكانت صحيفة "التونسية" قد نشرت عبر موقعها على شبكة الإنترنت أن أكثر من 30 بالمئة من التونسيين "غارقون في الديون".

وحسب أرقام للبنك المركزي التونسي، فإن جملة القروض المقدمة من البنوك التونسية للمواطنين بلغت في شهر حزيران/يونيو 2013 أكثر من 15 مليار دينار قدمت لـ 800 ألف أسرة أي 30.7 بالمئة من مجمل الأسر التونسية. وأظهرت الأرقام أن التداين يشمل 22.8 بالمائة من اليد العاملة النشيطة.

المغاربة قاطعوا.. فهل يفعلها التونسيون؟

يذكر أن المغرب كان قد شهد دعوات من الملك الراحل الحسن الثاني لإلغاء ذبح الأضاحي في عيد الأضحى. كانت المرة الأولى سنة 1963 بسبب أزمة اقتصادية خانقة عصفت بالمملكة، والثانية سنة 1981 بسبب الجفاف، والثالثة سنة 1996 للسبب ذاته، فهل يفعلها التونسيون في سنة 2014؟

XS
SM
MD
LG