Accessibility links

logo-print

تونس.. اعتقال 40 وإقامة جبرية لـ 92 عائدا من 'بؤر التوتر'


عناصر من الأمن التونسي

عناصر من الأمن التونسي

أعلن وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي الجمعة أن الهجمات الدامية التي شهدتها بلاده خلال العام الحالي، تم التخطيط لها في ليبيا،

وقال الوزير في لقاء خاص مع "راديو سوا"، إن العمليات الثلاثة التي شهدتها تونس في كل من متحف باردو في آذار/مارس، وفي فندق في سوسة في تموز/يونيو، والتفجير الانتحاري الذي استهدف الحرس الرئاسي الثلاثاء الماضي، تم التحضير لها في ليبيا، حيث توجد قيادات المجموعات المتشددة التونسية، وأضاف الوزير:

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد أعلنت الجمعة وضع 92 شخصا من العائدين من بؤر التوتر تحت الإقامة الجبرية، وأكدت في الوقت ذاته اعتقال 40 بتهمة الانتماء لجماعات إرهابية.

وشرح بيان للوزارة بأن قرار فرض الإقامة اتخذه وزير الداخلية في حق "عناصر عائدة من بؤر التوتر، مصنفين خطيرين لدى الوحدات الأمنية، وستتلوها قرارات مماثلة."

وقال الوزير الغرسلي لراديو سوا إن هذا الإجراء ليس انتقاميا ولكنه "يسهل علينا تحديد تحركات هذه العناصر خاصة".

وفي بيان منفصل، ذكرت الداخلية التونسية أنها اعتقلت 40 شخصا بتهمة الانتماء أو تكوين صلات بجماعات إرهابية.

وجاءت الاعتقالات خلال مداهمات نفذتها قوات الأمن، الخميس، بعد يومين من هجوم أودى بحياة 12 من الأمن الرئاسي في العاصمة تونس.

وأكد البيان أن العناصر الأمنية ضبطت أسلحة ومتفجرات وذخائر خلال عمليات المداهمة.

وزير تونسي: قيادات داعش تقيم في ليبيا

قال وزير الدولة التونسي المكلف بالأمن رفيق الشلي الجمعة إن " قيادات عناصر التنظيمات الإرهابية في تونس موجودون في ليبيا، مذكرا بأن منفذي هجومي باردو وسوسة "ذهبوا إلى ليبيا وتكونوا في ليبيا ونحن نعرف أماكن ومراكز التدريب. لديهم تكوين عقائدي وتدريب عسكري".

وأفاد رفيق الشلي أن الجهاديين التونسيين يخرجون إلى ليبيا ثم يعودون إلى تونس "خلسة عن طريق المهربين" و"يوم تأتيهم التعليمات والسلاح يقومون بالعملية" لافتا الى "أن هناك تحالفا بين المهربين والإرهاب" في تونس.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG