Accessibility links

تونس .. المصادقة على الدستور الجديد وميلاد حكومة مستقلة


المجلس التأسيسي التونسي بعد المصادقة على الدستور الجديد للبلاد

المجلس التأسيسي التونسي بعد المصادقة على الدستور الجديد للبلاد

صادق المجلس التأسيسي في تونس الأحد على الدستور الجديد للبلاد بعد ثلاث سنوات من اندلاع الثورة، وأعلن رئيس الوزراء تشكيلة حكومة مستقلة ستقود البلاد الى انتخابات هذا العام، في خطوتين أساسيتين لدعم الانتقال الديمقراطي في مهد الربيع العربي.

وكان من المقرر أن ينتهي المجلس التأسيسي من وضع مسودة الدستور خلال عام بعد انتخابات 2011، لكنه تأخر بسبب الخلافات السياسية في البلاد.

وصوت 200 نائب من أصل 216 نائبا شاركوا في عملية الاقتراع بالموافقة على الدستور المتكون من "توطئة" (ديباجة) و149 فصلا، في حين صوت ضده 12 نائبا وامتنع 4 عن التصويت.

وفي وقت سابق يوم الأحد أعلن رئيس الوزراء التونسي المكلف مهدي جمعة تشكيل حكومته المستقلة التي ستحل بدل حكومة الاسلاميين بهدف قيادة البلاد إلى انتخابات هذا العام، بعد ثلاث سنوات من اندلاع أحداث أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وعقب الموافقة على الدستور رفع النواب أعلام تونس، بينما كان البعض منهم يذرف الدموع فرحا وتبادل النواب التهاني في وقت علت الزغاريد داخل قاعة المجلس.

وردد النواب النشيد التونسي قبل ان يرددوا شعار "أوفياء أوفياء لدماء الشهداء".

وهذا فيديو للحظات التصويت والمصادقة على الدستور التونسي :


وقال رئيس المجلس مصطفي بن جعفر في كلمة "هذا الدستور يبني دولة مدنية ديمقراطية ويحقق حلم التونسيين وعدة أجيال".

وأضاف بن جعفر " هذا الدستور هو نجاح للثورة وللنمط المجتمعي التونسي، ليست تونس وحدها من تتابع هذه التجربة بل العالم كله يتابعها بإعجاب".

وتضمن البند السادس النص على حرية الضمير والمعتقد وأن الدولة تسعى للتصدي لدعوات التكفير وحماية المقدسات وهو بند توافقي بين الإسلاميين والمعارضة

ومن المقرر أن يقام الاثنين احتفال ضخم، يتم فيه ختم الدستور من طرف رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس المجلس التأسيسي.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل 'راديو سوا' في تونس رشيد مبروك:


بان كي مون: المصادقة على دستور تونس 'مرحلة تاريخية'

أشاد الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالمصادقة على الدستور التونسي الجديد معتبرا أنها "مرحلة تاريخية" ودعا إلى إكمال المرحلة الانتقالية الديمقراطية في البلاد.

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالمصادقة على الدستور التونسي الجديد معتبرا أنها "مرحلة تاريخية" ودعا إلى إكمال المرحلة الانتقالية الديمقراطية في البلاد.
وقال المتحدث باسم بان كي مون مارتن نيسركي إن "العملية الانتقالية الديمقراطية في تونس اجتازت مرحلة تاريخية جديدة بالمصادقة على دستور جديد"، وأضاف بأن الأمين العام لأمم المتحدة "مقتنع بأن المثال التونسي قد يكون أنموذجا للشعوب الأخرى التي تتطلع إلى إجراء اصلاحات".
وأوضح نيسركي أن بان كي مون "يشجع الأطراف السياسية في تونس على أن تتم المراحل المقبلة للعملية الانتقالية بشكل سلمي وشفاف وشامل".
واعتبر بان كي مون أيضا أنه "سيكون من المهم العمل كي يكون النمو الاقتصادي بشكل عادل ودائم"، مجددا دعم الأمم المتحدة لتونس ومشجعا "الأسرة الدولية على زيادة دعمها للجهود التي يبذلها هذا البلد من أجل ترسيخ ديمقراطيته ومواجهة التحديات الاقتصادية المستقبلية".
المصدر: رويترز والفرنسية وراديو سوا
XS
SM
MD
LG