Accessibility links

logo-print

تواصل الاحتجاجات في تايلاند وواشنطن تدعو الأطراف لضبط النفس


جانب من المظاهرات في تايلاند

جانب من المظاهرات في تايلاند

شدد المتظاهرون التايلانديون الذين يطالبون برحيل الحكومة الثلاثاء الضغوط مع شل وزارات جديدة فيما تواجه رئيسة الوزراء ينغلوك شيناوترا مذكرة حجب ثقة طرحتها المعارضة.

وبعد أسابيع من التعبئة شبه اليومية احتشد عشرات الآلاف منذ الأحد للمطالبة برحيل ينغلوك شيناواترا ما يثير مخاوف من حدوث تجاوزات في عاصمة اعتادت في السنوات الأخيرة على أعمال العنف السياسي.

وأخلى المتظاهرون وزارة الخارجية الثلاثاء، كما أعلن المتحدث باسم الوزارة، لكن الآلاف منهم وعلى رأسهم سوثيب توغسوبان زعيم حزب المعارضة الرئيسي وهو الحزب الديموقراطي، مازالوا يحتلون وزارة المالية.

وحاصر المتظاهرون كذلك وزارات جديدة وخاصة السياحة والزراعة والنقل والداخلية.

وهذا جانب من المظاهرات:


ودعا توغسوبان مساء الثلاثاء في خطاب طويل في وزارة المالية إلى مواصلة المعركة الأربعاء.

وفي حين أصدرت الشرطة الثلاثاء مذكرة توقيف ضد سوثيب لقيادته احتلال الوزارة أكد الأخير أنه سيسلم نفسه لكنه أضاف "اتركوني بعض الوقت فليس لدي وقت الآن لأنني مشغول جدا".

مناقشة حجب الثقة عن الحكومة

وناقش البرلمان الذي أحيطت مداخله بتدابير أمنية مع وضع كتل إسمنتية ضخمة ومنع حركة السير مذكرة حجب ثقة عن الحكومة لا يتوقع إقرارها حيث أن حزب بويا ثاي الحاكم يملك أغلبية مريحة.

وقالت رئيسة الوزراء لدى وصولها إلى البرلمان "لن نستخدم العنف" داعية المتظاهرين إلى مغادرة مقار الوزارات.

وأضافت "على الجميع الخضوع للقانون وعدم استخدام قانون الشارع لحجب دولة القانون".

ويسود التوتر بانكوك حيث تم تمديد قانون خاص للأمن الداخلي مساء الاثنين يعزز في الواقع صلاحيات قوات الأمن التي بات بإمكانها فرض حظر التجول ومنع التجمعات وإجراء عمليات تفتيش.

واشنطن تدعو الأطراف لضبط النفس

من جهتها وجهت واشنطن دعوة إلى "جميع الأطراف للتحلي بضبط النفس واحترام القانون".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي الاثنين إن "العنف أو انتهاك الأملاك العامة أو الخاصة ليست وسائل مقبولة لمعالجة الخلافات السياسية".
XS
SM
MD
LG