Accessibility links

logo-print

المعارض السوري #معاذ_الخطيب يطرح مبادرة للحوار مع النظام


 رئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب

رئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب

تحت عنوان "معايدة للسوريين" توجه المعارض السوري والرئيس السابق للائتلاف السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب برسالة إلى النظام السوري، أقرب ما تكون إلى مبادرة لحل الأزمة السياسية والأمنية في البلاد.

واستعرض الخطيب الواقع السوري منذ اندلاع ما أسماها الثورة السورية، إلى اليوم، بعد مرور أربع سنوات على بدء الأزمة، مستذكرا "ستة ملايين طفل بدون تعليم، آلاف الضحايا والمصابين، والدم والخراب".

وإذ أكد الخطيب أن النظام فشل في قهر المعارضين، قال إن ثلاثة مشاريع إقليمية كبرى تتصارع في سورية، إضافة إلى مشاريع صغيرة، مشيرا إلى أن المشروع الإيراني يعتقد أن سورية جزء لا يمكن التخلي عنه، وقد أدخل حزب الله معه في ذلك وورطه. والمشروع الثاني هو للدول الخليجية، الخائفة من إيران، والمشروع الثالث للقاعدة التي استغلت مشاعر الناس، ودخلت إلى قلب الصراع.

وأضاف أن هذه القوى تحرك غرائز الناس للاقتتال، خاصة ما يرى من تنامي الصراع السني الشيعي.

وسأل الخطيب إن كان لا يوجد ما يتقاطع عليه كل من المعارضين والموالين.

وفيما بدا أنها مبادرة من خمسة مبادئ، رفض الخطيب تقسيم سورية، مشيدا بموقف الأكراد الذين رفضوا الانفصال عن سورية رغم دفعهم لذلك مما أسماها الجهات الدولية.

ورفض أن تكون سورية رهينة مشروع إقليمي أو أممي، مشددا على استقلال القرار السياسي السوري.

وشدد على أن إنقاذ سورية هو الأولوية، مطالبا بتنحي كل من النظام والمعارضة لصالح "السوريين الأحرار".

وطالب أيضا بوقف فوري للقتل والدماء والخراب، مشيرا إلى أن الشعب السوري ضد الدماء وضد القتل، خاصة أن أكثر من نصف مليون شخص قد قتلوا.

وختم بالتشديد على ضرورة الحل السياسي السلمي التفاوضي التفاهمي للأزمة في سورية، مشيرا إلى ضرورة تطبيق العدالة الانتقالية، وحل الأمور ضمن محور تفاوضي.

وعن كيفية فرض هذه البنود، قال الخطيب إن على الشعب أن يفرض هذه المبادرة على النظام والمعارضة، سائلا الرئيس الأسد "لماذا تقصف المدنيين وتعاقبهم" ومؤكدا أن ذلك سيؤدي إلى المزيد من الكراهية للأسد ونظامه.

وشن الخطيب هجوما عنيفا على المعارضة متهما أياها بالارتهان والارتباط بالخارج، ومشيرا إلى أنها لا تصلح لقيادة سورية، وداعيا النظام السوري إلى المفاوضات من أجل وطن حر وكريم، لأن "مجموعة من خيرة القيادات السورية مستعدة لمفاوضة النظام على حل ينقذ سورية".

شاهد رسالة المعارض السوري معاذ الخطيب:

وقد أثارت تصريحات الخطيب موجة من التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، فلفت تبني المعارض السوري الدكتور برهان غليون المبادة، ونشرها على صفحته الخاصة على موقع فيسبوك

من ناحية أخرى، شن العديد من المغردين هجوما على الخطيب والمبادرة. متهمين أياه بنسيان حقيقة أنه كان رئيسا للمعارضة التي يتهمها بالارتهان.

واتهمه هذه المغرد بالنفاق والتآمر على الثورة.

أما محبيه فغردوا دفاعا عن موقفه، مطالبين من لم تعجبه المبادرة إلى المناقشة لا الإستهزاء، والنقد ووضع البديل المناسب.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG