Accessibility links

logo-print

قائد الجيش الحر يعود إلى سورية للقاء إسلاميين يرفضون الاعتراف بائتلاف المعارضة


رئيس هيئة اركان الجيش الحر اللواء سليم إدريس مع عدد من ضباط الجيش الحر-أرشيف

رئيس هيئة اركان الجيش الحر اللواء سليم إدريس مع عدد من ضباط الجيش الحر-أرشيف

يعود قائد الجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس إلى سورية للتحاور مع زعماء مجموعات إسلامية وقعت قبل يومين بيانا سحبت فيه الاعتراف بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، حسبما أكد مصدر في المعارضة لـ"راديو سوا" الخميس.
وأضاف المصدر أن اللواء إدريس سيصل سورية الخميس.
وفي لقاء مع "راديو سوا"، حذر عضو ائتلاف المعارضة سمير نشار من تعمق الانقسامات بين مجموعات المعارضة المسلحة داخل سورية، قائلا إن تلك الخلافات تخدم النظام السوري وتؤكد ما يقوله عن وجود جماعات متطرفة في سورية.

لكن عضو الائتلاف، نغم الغادري استبعدت أن يؤثر هذا القرار على مستقبل الائتلاف أو تمثيله على المستوى الدولي.
وأكدت الغادري في اتصال مع "راديو سوا"، أن الائتلاف هو واجهة سياسية معترف به من قبل العديد من الدول كممثل شرعي للشعب السوري.
تصريح نغم الغادري لـ"راديو سوا":

وطرح القرار المفاجئ لعدد من المجموعات البارزة المقاتلة ضد النظام، رفض الائتلاف الوطني المعارض، شكوكا حول قدرة الائتلاف على لعب دور سياسي في مجابهة نظام الرئيس بشار الأسد.
وقررت المجموعات المقاتلة تشكيل إطار جديد يضم جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة، وهي تضم عددا من الكتائب التي كانت منضوية تحت لواء هيئة الأركان العامة للجيش السوري الحر برئاسة اللواء إدريس.
وهذا تسجيل فيديو للبيان الذي تلاه عن المجموعات الإسلامية، عبد العزيز سلامة، الزعيم السياسي للواء التوحيد،
XS
SM
MD
LG