Accessibility links

روحاني يتوقع فشل جنيف2 من دون إيران والمعارضة السورية تزداد انقساما


الرئيس الإيراني حسن روحاني

الرئيس الإيراني حسن روحاني

حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني الخميس من فشل مؤتمر السلام المقبل حول سورية في حال عدم دعوة إيران إليه، فيما تواصل المعارضة السورية بحث قرار المشاركة في مؤتمر جنيف2 من عدمها.
وحسب وكالة الأنباء الإيرانية "إيسنا" فإن روحاني صرح في مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أن "مؤتمرا اقليميا لن يشارك فيه أطراف لهم نفوذ لن يتوصل إلى حل الأزمة في سورية".
وأضاف روحاني، "لهذا السبب سيفشل مؤتمر جنيف2 قبل أن يبدأ"، معتبرا ان المبادرة الروسية الأميركية "استعراض للمفاوضات".
ومن المقرر أن تتباحث روسيا والولايات المتحدة الاثنين حول إمكانية دعوة إيران إلى المؤتمر الذي سيبدأ أعماله في 22 كانون الثاني/يناير في سويسرا، وهو ما ترفضه واشنطن.
ودعي نحو 30 مشاركا إلى مؤتمر جنيف2 الذي أرجئ عدة مرات، ومن المفترض أن يشارك فيه ممثلون عن النظام والمعارضة.
إلا أن إيران التي تدعم نظام بشار الأسد ليست على قائمة المدعوين رغم إعراب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن رغبته في دعوة طهران، وهو ما تؤيده روسيا، بينما اكتفت واشنطن باقتراح دور هامشي لإيران في المؤتمر.
في انتظار حسم الائتلاف في قرار المشاركة
تأتي التصريحات الإيرانية في وقت ينتظر أن يعلن فيه ائتلاف المعارضة السورية قراره من المشاركة في جنيف2 في 17 كانون الثاني/ يناير الحالي خلال مؤتمر أصدقاء سورية الذي سيعقد في العاصمة الفرنسية باريس.
في هذا السياق، لم يخف عضو الائتلاف عبد الأحد إسطيفو وجود خلافات داخل المجلس، مبينا في حوار مع "راديو سوا" أن الإشكال الرئيسي يكمن في أهداف جنيف2:
في المقابل، ذهب رئيس تحرير النسخة العربية لجريدة لوموند ديبلوماتيك سمير العيطة في تصريح ل"راديو سوا" إلى أن خلافات المعارضة هي تجسيد لخلاف قطري سعودي حول سورية:

وبينما كشف المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي في سورية حسن عبد العظيم عن تلقي الهيئة مقترحا أميركيا لحضور مؤتمر جنيف2 ضمن وفد ائتلاف المعارضة السورية، دعا رئيس تيار بناء الدولة السورية لؤي حسين إلى تشكيل وفد مستقل للمشاركة في جنيف2 بمعزل عن الضغوط الأميركية و الروسية وحلفائهما:

اجتماع لمعارضة المعارضة

وفي ظل تنامي هذه الخلافات داخل الائتلاف، تلتئم جماعات من المعارضة السورية في مدينة قرطبة الإسبانية على مدار يومين لبحث سبل إنهاء الحرب الدائرة في سورية.
ويحضر الاجتماع حوالي 150 شخصية معارضة ضمنها شخصيات أعلنت استقالتها من ائتلاف المعارضة السورية.
وكشف مصدر رفيع المستوى في ائتلاف المعارضة ل"راديو سوا"، بأن هذا الاجتماع محاولة للضغط على الائتلاف لحضور مؤتمر جنيف2، وهو أيضا محاولة لتقديم بديل عنه في حالة امتناعه عن المشاركة.
XS
SM
MD
LG