Accessibility links

logo-print

المعارضة السورية: ترحيل 'مسألة الأسد' إلى نهاية جنيف 2


رئيس الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية أحمد طعمة- المصدر: صفحة الائتلاف الوطني السوري على موقع فيسبوك

رئيس الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية أحمد طعمة- المصدر: صفحة الائتلاف الوطني السوري على موقع فيسبوك

قال رئيس الحكومة السورية المؤقتة أحمد طعمة، إن المجتمع الدولي طرح على ائتلاف المعارضة السورية أن يتم التعامل مع مسألة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد في نهاية مفاوضات جنيف 2 وليس في بدايتها، وأن يتعهد شفويا للمعارضة بالالتزام بذلك.

وأضاف طعمة في حديثه لـ"راديوا سوا" أن إحدى فقرات مسودة الاتفاق تتضمن أن جسم الحكم الانتقالي سيكون بموافقة الطرفين، وهذا يعني أن المعارضة لا يمكن أن تقبل بقاء الأسد في السلطة، وهو ما تعهدت به دول أصدقاء سورية في اجتماعات لندن:


الحكومة السورية تنفي "الشروط المسبقة"

لكن وزير المصالحة الوطنية في سورية على حيدر، أكد استحالة إجراء التغيير والانتقال في سورية بظل شروط مسبقة.

وقال حيدر في تصريحات لـ"راديو سوا" إن البند الوحيد المتوافق عليه دوليا هو بحث تشكيل الحكومة الانتقالية وليس رحيل الرئيس بشار الأسد:

وأضاف حيدر أن ما طرح من بنود في مؤتمر لندن لا يعني شيئا، معتبرا أن الحديث عن رحيل الرئيس السوري يندرج في إطار المفاوضات التي سيجري البحث فيها خلال اجتماعات جنيف وليس بت القرار فيها قبل المؤتمر:

وتأتي تأكيدات الوزير السوري بعدما أكدت وزارة الخارجية السورية مساء الأربعاء، أن الشعب السوري هو "المعني الحصري باختيار قيادته" وأنه "لن يسمح لأي طرف خارجي" بمصادرة هذا الدور منه.

وقالت الخارجية في بيان إن "الشعب السوري هو المعني الحصري باختيار قيادته ورسم حاضر ومستقبل سورية، رافضة تدخل أطراف خارجية في اختيار حكوماته وتحديد صلاحياتها ومهامها".

وأضاف البيان أن "سورية أكدت مرارا التزامها بإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يقوم على الحوار بين السوريين ويحترم سيادتهم دون تدخل خارجي بعيدا عن المصالح الاستعمارية التي تسعى بعض الدول الأوروبية لتحقيقها في سورية على حساب كرامة ومصلحة ومستقبل الشعب السوري المتمسك بحقوقه وكرامته".

وأشار البيان إلى أن الحكومة أكدت استعدادها لحضور مؤتمر جنيف والعمل على إنجاحه دون شروط مسبقة أو أي تدخل خارجي.

السفير فورد يلتقي المعارضة لإقناعها بالمشاركة

في هذه الأثناء، التقى السفير الأميركي في سورية روبرت فورد عددا من قادة المعارضة السورية في اسطنبول، في محاولة لإقناعهم بالمشاركة في مؤتمر جنيف-2 للسلام في سورية، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء.
XS
SM
MD
LG