Accessibility links

logo-print

جدل في السعودية.. هل تطبق عقوبة الإعدام على الأمراء؟


سعوديون في العاصمة الرياض

سعوديون في العاصمة الرياض

لا تزال قضية الأمير السعودي المدان بجريمة قتل مواطن تتفاعل داخل المملكة بعد تنازل والد الضحية عن القصاص، ومطالبة مغردين بـ"تطبيق الشرع على الجميع".

وأعلن سلمان الحامدي العمراني العفو عن قاتل ابنه، قائلا "إنني تنازلت لوجه الله تعالى ثم لشفاعة ولاة الأمر حفظهم الله عن قاتل ابني".

وأكدت وكالة الأنباء السعودية الخبر، مشيرة إلى أن شفاعة الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك "أسهمت في تنازل عودة سلمان الحامدي العمراني عن قاتل ابنه أحمد لوجه الله تعالى، وأعلن تنازله أمام أمير منطقة تبوك لدى استقباله بمكتبه بالإمارة، بعد صدور حكم شرعي بالقصاص من القاتل".

وعبر الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير عن سعادته بالعفو، مضيفا "نحن في تبوك نفخر ونفاخر بهذا العمل الشهم النبيل وإنكم مأجورون وكاسبون العلم الغانم في الدنيا وأجركم في الآخرة إن شاء الله".

دعوات لتطبيق الشرع

يأتي هذا بعد قتل أمير سعودي أحد المواطنين، وفي أعقاب صدور أمر من الملك بتنفيذ الحكم الشرعي على القاتل.

وبداية هذا الأسبوع تداول مغردون على هاشتاغ #قصاص_أمير_قتل_مواطن صورة عن رسالة للأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود دعا فيها إلى تطبيق الشرع على جميع المواطنين كيفما كان وضعهم داخل المجتمع.

ونادرا ما يسمع عن إعدام أعضاء في الأسرة الحاكمة في السعودية. ومن أشهر الحالات إعدام فيصل بن مساعد آل سعود، الذي اغتال عمه العاهل السعودي الراحل الملك فيصل عام 1975.

ولقيت روايات وأفلام نشرت في الغرب رواجا عن حالة إعدام في السعودية عام 1977، كانت ضحيتها إحدى الأميرات، هي مشاعل حفيدة الأمير محمد بن عبد العزيز آل سعود، على خلفية علاقة حب.

وتضم الأسرة المالكة في السعودية آلاف الأمراء.

ردود فعل قوية

وقد خلف حادث "مقتل المواطن السعودي على يد الأمير" ردود فعل قوية وتساؤلات عن مدى شمول عقوبات القتل ذوي النفوذ، خاصة الأمراء في المملكة العربية السعودية.

غير أن رسالة سلمان بن عبد العزيز، التي نشرتها صحف إلكترونية سعودية، تؤكد على ضرورة تطبيق "حكم الشرع على الجميع بلا استثناء، ولا فرق في ذلك بين كبير أو صغير، فالقوي أمام الشرع ضعيف حتى يؤخذ الحق منه".

وكان قد صدر أمر من الملك بتنفيذ الحكم الشرعي على الأمير، وأن تقوم إمارة المنطقة بعرض الصلح على ورثة القتيل مثل ما يتم في الحالات المماثلة، وإذا لم يتنازلوا بمحض إرادتهم دون أية ضغوط يُنفذ حكم الشرع.

وقالت صحيفة "سبق" السعودية إن رسالة ولي العهد جاءت على إثر استدعاء قدمه والد المجني عليه، مشيرا إلى أن لجنة الصلح لم تنصفه وبأنه غير راض عن المبلغ المحدد للصلح، ويطالب بتنفيذ القصاص في القاتل.

وفي مواقع التواصل الاجتماعي طالب مغردون بتطبيق القصاص على الأمير، حتى يكون عبرة للجميع، في حين أشاد آخرون بمبادرة الملك وولي العهد التي طالبت بتطبيق "شرع الله"، والذي يعني في هذه الحالة القتل:
XS
SM
MD
LG