Accessibility links

logo-print

داعية سعودي ضرب ابنته حتى الموت.. والمحكمة تبرئه


صورة المحام والداعية

صورة المحام والداعية

قال منصور الخنيزان، محامي الداعية السعودي فيحان الغامدي، إن المحكمة أصدرت قرارا بتبرئة موكله من قتل ابنته "لمى" وقررت إخلاء سبيله بعد شهر، بعد أن حاكمته بتهمة "الإسراف في التأديب" بدل الاغتصاب والقتل عن طريق الضرب.

ونشر المحامي على صفحته الرسمية في تويتر رابط حوار أجرته معه صحيفة الشرق، الأربعاء، يؤكد فيه أن موكله سيرى النور قريبا.

وأثار هذا القرار موجة غضب عارمة على وسائل التواصل الاجتماعي، واعتبره مغردون "قضاء على القضاء".

وأوضح المحامي الخنيزان أن موكله تمت تبرئته من تهمة الاغتصاب والقتل عن طريق الخطأ، وأن الفحص الطبي لم يجد أي أثر للسائل المنوي على جثتها.

وأدانت المحكمة في حكمها الابتدائي الصادر في تشرين الثاني/ أكتوبر 2013 الداعية السعودي بالسجن ثماني سنوات ودفع دية قيمتها 270 ألف دولار، بالإضافة إلى 800 جلدة.

وكانت ابنة الداعية فيحان الغامدي، لمى ذات السنوات الخمس، قد نقلت إلى المستشفى بعد تعرضها للضرب والكي، ولفظت أنفاسها متأثرة بجروحها بعد أشهر من المعاناة.

وأقر والدها بأنه استخدم عصيا وحبالا كهربائية لـ"تأدبيها"، بمساندة زوجته الثانية.

وسخر مغردون سعوديون من استخدام الداعية لكملة "تأديب"، مشددين على أن ما حدث تعذيب لطفلة أدى إلى وفاتها.

وهناك باقة من التغريدات المستنكرة لحكم البراءة:

XS
SM
MD
LG