Accessibility links

logo-print

صحيفة أميركية: هكذا تلمع قطر صورتها عالميا


العمالة الأجنبية في قطر

العمالة الأجنبية في قطر

لاحقت اتهامات بسوء معاملة العمال الأجانب وتقديم رشاوى للاتحاد الدولي لكرة القدم دولة قطر منذ فوزها بتنظيم كأس العالم 2022.

يبدو أن هذه الأسباب دفعت الإمارة الخليجية لتبني استراتيجية جديدة لتلميع صورتها في العالم.

وسعت قطر منذ تقلد الأمير تميم بن حمد مقاليد الحكم في 2013 إلى العمل على تلميع صورتها، بعد أن وجهت لها اتهامات بخرق حقوق الإنسان وتمويل منظمات مدرجة على لائحة الإرهاب.

وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن قطر اتخذت سياسة جديدة من أجل تسويق صورتها عالميا بتكوينها قسما خاصا بالعلاقات العامة والتواصل يشرف عليه 23 قطريا من خريجي الجامعات الأميركية.

ويعمل القسم الجديد، بالتنسيق مع وكالة بورتلاند البريطانية للعلاقات العامة وثلاث وكالات ومجموعة ضغط أميركية، من أجل صياغة استراتيجيات التواصل للحكومة القطرية.

ويأتي إحداث هذا القسم الجديد بعد أن قررت السلطات الأميركية والسويسرية التحقيق في إدعاءات بتقديم قطر رشاوى لأعضاء في الاتحاد الدولي لكرة القدم من أجل الظفر بتنظيم كأس العالم.

واتهمت جمعيات حقوقية عالمية قطر بسوء معاملة العاملين الأجانب وطالبت الإمارة الخليجية بتحسين شروط العاملين، خصوصا عمال بناء الملاعب التي ستحتضن كأس العالم.

واتهم الاتحاد الدولي للعمال قطر بإخفائها وفاة 900 عامل خلال عام واحد نتيجة عدم احترام معايير السلامة، والإرهاق الناجم عن التعرض للحرارة ساعات طويلة.

صورة قطر في العالم تضررت أيضا بالاتهامات التي وجهت لها بدعم مجموعات متشددة، أو مسجلة في قوائم الإرهاب وعلى رأسها تنظيم جبهة النصرة.

واقتصر رد الفعل القطري خلال السنوات الماضية على إدانة الإرهاب والتوسط في نزاعات عدة حول العالم، فيما لم تنف تمويلها لهذه التنظيمات ولم تؤكد ذلك أيضا.

وردت قطر على إدعاءات سوء معاملة العمال الأجانب من خلال بيان حكومي أكد "أن خمسة ملايين ساعة عمل هو مجموع الأشغال التي قام بها العمال الأجانب في منشآت كأس العالم، ولم تشهد أي حالة وفاة".

ونظمت قطر جولة للصحافيين الأجانب في مواقع بناء الملاعب التي ستحتضن كأس العالم، وشهدت الجولة حادث اعتقال صحافيين بريطانيين بدعوى تصوريهما لمواقع غير مرخص التصوير فيها.

ولا تبدو مهمة تلميع صورة قطر في العالم سهلة، إذ سيكون على قسم الاتصال الجديد الرد على تحقيقات صحافية واتهامات تطال دور قطر في صراعات إقليمية.

المصدر: "راديو سوا" و"وول ستريت جورنال"

XS
SM
MD
LG