Accessibility links

الفلبين تقتل مدمني المخدرات بلا رحمة.. حقوقيون: الرئيس متورط


الرئيس الفلبيني وقائد شرطته

الرئيس الفلبيني وقائد شرطته

في آيار/ مايو الماضي وصل المحامي الفلبيني رودريغو دوتيرتي إلى السلطة في البلاد، بعد دعاية وصفت بـ"الشعبوية" ضد مدمني المخدرات.

واعتمد دوتيرتي على العنف في القضاء على الجريمة والمخدرات في مدينة دافاو، التي كان عمدتها.

وحسب مؤسسات حقوقية، فإن فرقا شعبية يعتقد أن لدوتيرتي علاقة بها كانت تقتل مروجي المخدرات في الشوارع. بينما أشار حقوقيون آخرون إلى أن الرئيس متورط في عمليات اصطياد المدمنين في الشوارع.

بمساعدة قائد الشرطة في المدينة، الجنرال رونالد دي لا روسا، نشر دوتيرتي الرعب في المدينة، ما جعل المئات يستسلمون للشرطة خوفا من القتل.

لكن دي لا روسا، في حوار مع CNN، برر "تلك البشاعة"، قائلا إن الوضع السابق كان شيئا فظيعا، إذ تباع المخدرات في الشوارع "مثل الحلوى ويموت الناس على أيدي متعاطي المخدرات".

بعد انتخابه رئيسا للفلبين، عيّن دوتيرتي قائد شرطته في المدينة في منصب القائد العام للشرطة في الدولة، وبدأ الرجلان حربهما ضد المتعاطين للمخدرات.

الرئيس للشعب: اقتلوهم

وقد طلب الرئيس من أفراد الشعب قتل متعاطي للمخدرات ومروجيها، وبدأت الشرطة في قتل متعاطي وتجار المخدرات خارج إطار القانون في حملة واجهت انتقادات دولية.

وطبقا لأرقام الشرطة، فقد قتل 1011 شخصا على يد قوات الأمن حتى الآن، بينما قتل 1391 على يد مجهولين يعتقد أنهم أشخاص قرروا تنفيذ أوامر الرئيس.

وقام 700 ألف شخص بتسليم أنفسهم للشرطة خوفا من عمليات القتل خارج القانون، وتعهدوا بعدم تعاطي المخدرات مرة أخرى.

تندد حقوقي

لكن منظمة هيومن رايتس ووتش طلبت من الأمم المتحدة التنديد بعمليات القتل خارج إطار القانون التي تقوم بها الحكومة الفلبينية، وهو ما حدث في آب/ أغسطس الماضي، إذ أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السياسة الفلبينية في إطار مكافحة المخدرات.

ومن المفترض أن تستمر الحملة نحو ستة أشهر حسب دي لا روسا، الذي تعهد بترك منصبه إذا لم يستطع القضاء على المخدرات في الفلبين خلال تلك الفترة.

المصدر: موقع "راديو سوا"

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG