Accessibility links

فلسطيني يعتزم مقاضاة فيسبوك بعد أن قرصن صفحة زكربيرغ


خليل شريتح

خليل شريتح


بحاسوب قديم، ولوحة مفاتيح مكسورة، اكتشف الفلسطيني خليل شريتح ثغرة أمنية في موقع فيسبوك، كانت تهدد خصوصية مليار مشترك في شبكة التواصل الاجتماعي الأوسع انتشارا في العالم.
لم يتجاوب مهندسو فيسبوك مع رسائل خليل المتكررة، على ما يقول، ما اضطره في النهاية إلى اختراق الحساب الشخصي لمارك زكربيرغ مؤسس فيسبوك ومديره التنفيذي ليلفت انتباهه إلى المشكلة.
لن أترك فيسبوك
رفض فيسبوك أن يكافئ خليل، كما يفعل عادة مع المبلغين عن ثغرات في النظام الأمني للموقع، بحجة اختراقه للنظام الداخلي لفيسبوك بنشره رسالة على حائط زكربيرغ.
شريتح يفكر الآن في رفع قضية على مجموعة فيسبوك، بناء على نصائح مقربين، لكن ندرة المحامين المتخصصين في أمن المعلومات الإلكترونية يعيق مسعاه.
أكمل القراءة

خليل شريتح يروي قصته بصوته (استمع)






وقال شريتح لموقع "راديو سوا" إنه يبحث عن نصيحة قانونية يقرر بعدها إذا كان سيستمر في مسعاه لمقاضاة المجموعة أم لا.

واستياء شريتح مبعثه "الإحباط" الذي سببه له فيسبوك بعد أن رفض مهندسو الموقع الاعتراف باكتشافه، لكنه إحباط لن يمنع خليل من الاستمرار في تطوير تطبيقات لفيسبوك، حسبما يقول.

لو أراد أخصائي أمن المعلومات العاطل عن العمل هذا أن يستغل اكتشافه لباعه لمخترقي حسابات خارجين على القانون. لكنه لم يفعل، ولن يفعل في المستقبل لأسباب أخلاقية، كما يقول.
صفحة مارك زكربيرغ عند اختراقها من خليل شريتح

صفحة مارك زكربيرغ عند اختراقها من خليل شريتح


ويشكو شريتح ظروفا اقتصادية خانقة، فقد استغرق عشر سنوات (2002-2010) لينهي دراسته لأنظمة المعلومات في جامعة القدس المفتوحة، التي تدمج في أسلوب تدريسها بين الصفوف الواقعية والافتراضية.

وكان هذا الشاب المتحدر من بلدة يطا جنوب الخليل يعمل في أشغال متفرقة خلال السنوات العشر، لكنه عاطل عن العمل منذ تخرجه.

وفي الأراضي الفلسطينية، تشير الأرقام الرسمية إلى أن ربع الأيدي العاملة لا يجد فرصة تشغيل، وتقول تقديرات غير رسمية إن النسبة أعلى من ذلك.

وجرت العادة أن يكافئ فيسبوك المبلغين عن الثغرات الأمنية بمبالغ وصلت في إحدى الحالات إلى 20 ألف دولار أميركي. ويقول الموقع إنه دفع ما مجموعه مليون دولار حتى الآن لهؤلاء.

لكن شريتح لم ينل أي مكافأة من الموقع. بل جمد حسابه لفترة قبل أن يعاد تفعيله، وهو ما استقطب تضامن مختصين في أمن المعلومات من حول العالم.

مارك ميفيريت، أحد هؤلاء، بدأ حملة لمكافأة شريتح جمعت 12 ألف دولار من 276 متبرعا حتى مساء الخميس.

كل ما أريده.. وظيفة
وقال شريتح إنه يتوقع تحويل المبلغ لحسابه الأسبوع المقبل.

وهو مبلغ كبير سيمكنه من شراء حاسوب جديد والحصول على خدمة إنترنت أفضل.

وكان شريتح شكا خلال حديث مع موقع "راديو سوا"، تقطع عدة مرات بسبب ضعف شبكة الإنترنت في منزله، من أن جهازه مكسور وإطار الشاشة "تصيبه حالة تشبه التجمد أحيانا، فيما تعلق المفاتيح أحيانا أخرى".

وقضى شريتح نهار الخميس في رام الله حيث أجرى مقابلات إعلامية والتقى مسؤولين في السلطة الفلسطينية.

وقال لموقع "راديو سوا" إن عروض عمل وصلته من داخل وخارج الأراضي الفلسطينية.

​وقال أحد الناطقين باسم "فيسبوك"، من جانبه، إن شركته لم تتجاهل التقارير التي قدمها خليل شريتح، لكن هذا الأخير لم يعط ما يكفي من التفاصيل، وسياسة الموقع واضحة في هذا الشأن. فمن غير المقبول إظهار الثغرات على صفحات المستخدمين دون موافقتهم.

وعندما سئل شريتح هل هو مدين باعتذار لزكربيرغ أجاب "توقعت الشكر منه.. فأنا خدمت فيسبوك".
  • 16x9 Image

    عبد الرحيم عبد الله

    يعمل عبدالرحيم عبدالله صحفيا في القسم الرقمي التابع لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN والذي يشرف على موقعي "راديو سوا" وقناة "الحرة". درس عبدالله الصحافة في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية وفي أميرسون كوليدج بالولايات المتحدة الأميركية، وعمل منذ 2003 محررا في صحيفة الحياة الجديدة الفلسطينية، ومستشارا ومدربا إعلاميا في عدد من المؤسسات والمشاريع الإعلامية الدولية والفلسطينية.

XS
SM
MD
LG