Accessibility links

450 من معتقلي الإخوان بمصر يدخلون إضرابا عن الطعام 'لسوء المعاملة'


القيادي بحزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين عصام العريان

القيادي بحزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين عصام العريان

قالت جماعة الإخوان المسلمين على حسابها الرسمي على شبكة فيسبوك الاثنين إن 450 من سجناء الجماعة، ومن بينهم مساعدين سابقين للرئيس المعزول محمد مرسي بدأوا إضرابا عن الطعام "احتجاجا على المعاملة غير الإنسانية في السجن".
ومنذ أن فضت قوات الأمن بالقوة اعتصامين لأنصار مرسي في القاهرة منتصف آب/أغسطس الماضي تم توقيف آلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين من بينهم معظم قياداتها.
وأضافت الجماعة عبر حسابها أن من بين المضربين عن الطعام النائب الأول للمرشد العام للجماعة خيرت الشاطر ومساعد مرسي السابق للعلاقات الخارجية عصام الحداد وعدد آخر من مساعدي الرئيس المعزول هم أيمن علي وأحمد عبد العاطي ووزير الشباب الأسبق أسامة ياسين.

مصدر أمني بمصلحة السجون نفى من جانبه صحة ما تردد عن الإضراب، مضيفا أنه لم يتم تسجيل أي حالة إضراب، وكل ما حدث هو رفض شفوي لأسلوب الزيارة الجديدة المتعلق بالغرف الزجاجية.
وأكدت الجماعة عبر الحساب نفسه أن "بعض السجناء السياسيين حرموا من زيارات أسرهم ومن الاستشارات القانونية ومن الرعاية الطبية ووضعوا في زنازين مكتظة بالسجناء وغير صحية".
وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش اتهمت في الأول من كانون الأول/ديسمبر الجاري الجيش المصري بالوقوف وراء "الاختفاء القسري" لخمسة من المسؤولين السابقين الذين كانوا مقربين من الرئيس الإسلامي المعزول مؤكدة أنهم محتجزون في مكان سري منذ الإطاحة به.
وقالت المنظمة في بيان إن "الجيش المصري يحتجز خمسة أفراد من إدارة الرئيس السابق محمد مرسي في مكان غير معلوم بدون إجراءات قضائية وبأقل القليل من الإتصال بالعالم الخارجي، وذلك منذ 3 تموز/يوليو 2013".
وأوضحت هيومن رايتس ووتش أن مساعدي مرسي الخمسة المحتجزين بشكل سري هم عصام الحداد الذي كان مساعدا للرئيس المعزول للعلاقات الخارجية وأيمن علي الذي كان مساعده لشؤون المصريين في الخارج وعبد المجيد المشالي الذي كان مستشاره الإعلامي وخالد القزاز الذي كان سكرتيرا له للعلاقات الخارجية وأيمن الصيرفي الذي كان سكرتيرا لمدير مكتب محمد مرسي.
وأعلنت السلطات المصرية أخيرا عن نقل عصام الحداد وأيمن علي وعبد المجيد المشالي إلى سجن طرة إلا أنه لم يتسن التأكد من مكان احتجاز القزاز والصيرفي.
ويحاكم غالبية قادة الإخوان المسلمين حاليا بعد أن وجهت لهم اتهامات بالتورط في أعمال عنف أو التحريض عليها.

وفور الإعلان عن بدء السجناء إضرابا عن الطعام انتشرت تعليقات مختلفة للمغردين على تويتر، هذا جانب منها




XS
SM
MD
LG