Accessibility links

logo-print

بالفيديو.. كيف يتحول 'مازاغان' إلى وطن بديل للمسلمين خلال #رمضان في #أميركا


جانب من مطعم مازاغان بفيرجينيا

جانب من مطعم مازاغان بفيرجينيا

عند تقاطع شارعي كولومبيا بايك وولتر ريد بولاية فرجينيا فتح مطعم عربي جديد أبوابه، لينضم بذلك إلى عدد من المطاعم التي تزين شوارع مدينة أرلينغتون القريبة من العاصمة واشنطن.

بجوار مطعم "مازاغان" لا شيء يوحي بأجواء رمضان، حركة المرور لا تتوقف، المطاعم والحانات في نشاطها المعهود، والمارة يستعجلون الخطى فشمس الغروب تحثهم على الدخول إلى بيوتهم استعدادا لغد آخر حافل بالعمل، فواشنطن العاصمة وفيرجينيا لا مكان فيهما للخمول، حتى أيام العطل يقضي الأميركيون ساعاتها في أنشطة رياضية وترفيهية.

وأول ما تخطو إلى داخل مطعم "مازاغان"، تشعر أنك قطعت المحيط ودخلت أجواء رمضان بلمسة مغربية تقليدية واضحة، فالمعزوفات الغنائية الناعمة التي تبعث من زوايا المطعم، وروائح الأكلات المشبعة بالبهارات المتوسطية التي لا تخطئها الحواس، بالإضافة إلى اللوحات الفنية المعلقة على الجدران التي تزينت بزخرفات موغلة في الزمن الأندلسي، كلها تجعلك تشعر أنك في مكان غير المكان.

ويحيل اسم المطعم على إحدى مدن المغرب المطلة على المحيط الأطلسي، كانت تسمى "مازاغان" حين احتلتها البرتغال خلال القرن الـ16، وصارت تسمى مدينة الجديدة مع ميلاد الدولة المغربية الحديثة عام 1956.

اختار "مازاغان" تطعيم لائحة خدماته بما يتوافق مع شهر رمضان الذي يحظى بقدسية كبيرة لدى المسلمين، ويحرص المهاجرون المغاربة المقيمون في شمال ولاية فرجينيا على إحياء طقوس هذا الشهر بوجبات وأطعمة خاصة وتقليدية على موائد الإفطار.

ويأتي في مقدمة هذه الأطباق "الطاجين" بمختلف أصنافه الذي يمزج بشكل لافت بين الملوحة والحلاوة، يليه الحساء المغربي المعروف بـ"الحريرة" التي ترتفع أسهمه مع كل إفطار رمضاني، فضلا عن أنواع أخرى من الحلويات منها "الشباكية" والمعجنات والأشربة وعلى رأسها الشاي الأخضر الذي يترافق مع نبتة النعناع.

ليس الأكل والشراب وحدهما ما يغري بزيارة مطعم "مازاغان"، فالأجواء التي يحاول القائمون عليه خلقها تجذب الكثير من المهاجرين العرب الباحثين عن "وطن بديل" خلال رمضان لتذوق الأطباق المحببة لديهم أو لقاء أصدقائهم وأحبائهم في جو عربي صرفي.

إذ مباشرة بعد الفراغ من تناول وجبة الإفطار، يأتي موعد الدردشة وتبادل أطراف الكلام بين أفراد الأسرة أو الأصدقاء ممن يحرصون على التواصل خلال الشهر الكريم واسترجاع ذكريات رمضان البعيدة في الوطن.

شاهد تقريرا بالفيديو عن مطعم "مازاغان":

  • 16x9 Image

    عبد الله إيماسي

    عبد الله إيماسي حاصل على بكالوريوس في الإعلام سنة 2007، بدأ محررا للأخبار بالقناة الثانية المغربية إلى أواخر 2009، انتقل بعدها إلى الفضائية المغربية الثامنة، حيث ظل يمارس مهام رئيس تحرير نشرات الأخبار إلى حين التحاقه بالفريق الرقمي لشبكة الشرق الأوسط للإرسال MBN.

XS
SM
MD
LG