Accessibility links

غضب في المغرب إثر رفع الحكومة أسعار الوقود


مؤشر سعر المحروقات في إحدى محطات التزود بالوقود بالمغرب بعد تطبيق الزيادة

مؤشر سعر المحروقات في إحدى محطات التزود بالوقود بالمغرب بعد تطبيق الزيادة

أصدرت الحكومة المغربية قرارا يقضي برفع أسعار المحروقات، تزامنا مع الشروع في إصلاحات تهم منظومة الدعم لتلبية متطلبات صندوق النقد الدولي، ما أثار غضب المواطنين.

ويعد قرار الزيادة في سعر الوقود الذي دخل حيز التنفيذ الإثنين، الثاني من نوعه منذ تولي حزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الاسلامية رئاسة الحكومة.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية المغربية أن هذا القرار "يندرج في إطار العمل بنظام المقايسة، والذي يقصد به عكس تقلبات الأسعار الدولية على الأسعار في السوق الداخلية".

ووفق هذا القرار، فقد تمت زيادة 0.69 درهم (0.08 دولار) في سعر لتر الديزل و0.59 درهم في سعر لتر البنزين و662.88 درهم في سعر طن زيت الوقود.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام المقايسة ينص في إحدى مواده على أن "مراجعة الأسعار تتم في السادس عشر من كل شهر، وبموجبه سيتم احتساب متوسط الأسعار على مدة شهرين"، وبموجب هذا النظام أيضا، فإن الزيادة ستطبق في حال تجاوزت الأسعار 105 دولارات في الأسواق الدولية، أما إذا تجاوزت سقف 120 دولارا فلن تكون هناك زيادات بل ستتكلف بها صناديق التحوط.

ويهدف المغرب بهذه الخطوة إلى دفع الأسعار قرب مستويات السوق الدولية مع الإبقاء على حجم الإنفاق على دعم الغذاء والطاقة في حدود 3.5 مليار دولار لعام 2013.

غير أن هذه الخطوة قد تهز الاقتصاد الهش للمملكة التي تعتمد إلى حد كبير على السياحة والزراعة وتحويلات المغتربين المغاربة.

غضب افتراضي ضد القرار

وبمجرد انتشار خبر تطبيق قرار الرفع من أسعار المواد النفطية الثلاث، توالت ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد كتب مواطن مغربي على فيسبوك أن "الزيادة في المحروقات ستكون كارثة حقيقية على جيب المواطن المقهور .اللهم سترك"، فيما ذهب معلق آخر إلى انتقاد رئيس الحكومة بالقول "لقد أغلق ملفات محاربة الفساد، وتردد في تطبيق الدستور الجديد، ولكنه أشهر سيفه ضد الشعب بزيادة ثانية في أسعار المحروقات، إنه ابن كيران صاحب المرجعية الإسلامية".

ولم تخل تعليقات أخرى من نبرة تهكمية على قرار الحكومة المغربية، إذ كتب أحد الناشطين على صفحته في فيسبوك "الحكومة تنزل نظام المزايدة عوض المقايسة"، فيما ذهبت تعليقات أخرى في اتجاه مآل هذا القرار "غير الشعبي" لحكومة لا زالت تعاني من تداعيات انسحاب شريكها في الحكم حزب الاستقلال.

وهذه بعض تغريدات ناشطين مغاربة على تويتر تعليقا على الزيادة في أسعار المحروقات:



XS
SM
MD
LG