Accessibility links

الانتخابات البرلمانية الأولى في موريتانيا منذ انقلاب ولد عبدالعزيز


موريتانييون أمام أحد مراكز التصويت في العاصمة نواكشوط

موريتانييون أمام أحد مراكز التصويت في العاصمة نواكشوط

توجه الموريتانيون إلى صناديق الاقتراع السبت للإدلاء بأصواتهم في انتخابات تشريعية وبلدية، هي الأولى منذ 2006، لكنها تجري في ظل مقاطعة قسم من المعارضة.

وفتحت مراكز التصويت عند الساعة السابعة صباحا بالتوقيتين المحلي وغرينتش في نواكشوط، خصوصا تلك المراكز التي أقيمت في الملعب الأولمبي حيث كان المراقبون ورؤساء الأقلام والمعدات الانتخابية في المكان، فيما بدأت صفوف الانتظار تتشكل.

ودعي نحو 1.2 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم من أجل تجديد الجمعية الوطنية التي تضم 147 نائبا وكذلك المجالس البلدية في 218 مدينة ومحلية.

وهذه أول انتخابات تشريعية وبلدية منذ عام 2006 قبل عامين من الانقلاب الذي نفذه محمد ولد عبد العزيز القائد العسكري السابق الذي انتخب رئيسا للبلاد عام 2009 في ظروف انتقدتها المعارضة.

ويشارك في هذه الانتخابات 72 حزبا سياسيا من الأغلبية الرئاسية والمعارضة التي تسمى "المعتدلة"، في ظل مقاطعة عشرة من 11 حزبا معارضا منضويا تحت لواء تنسيقية المعارضة الديموقراطية التي تندد بغياب "ضمانات الشفافية".

وحزب تواصل الإسلامي هو الحزب الوحيد بين الأحزاب الأعضاء في التنسيقية الذي قبل المشاركة في هذه الانتخابات.

وانتقد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في كلمة له عقب الإدلاء بصوته في أحد مركز الاقتراع بالعاصمة نواكشوط، الأحزاب المعارضة التي قاطعت الانتخابات مؤكدا أن بلاده "دخلت المسارِ الديموقراطي" بهذه الانتخابات.
XS
SM
MD
LG