Accessibility links

logo-print

شبح الحرب الأهلية يخيم على ليبيا وكيري يدعو إلى وقف العنف


عربات محترقة قرب مطار طرابلس الدولي

عربات محترقة قرب مطار طرابلس الدولي

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى وقف العنف في ليبيا، وقال إن الولايات المتحدة تعمل بجد مع القادة الليبيين لإنهاء الاضطرابات، وتحقيق التماسك السياسي.

يأتي ذلك فيما تهدد المعارك الدائرة منذ الأحد بين فصائل مسلحة متنازعة حول مطار طرابلس بإغراق البلاد في أتون الحرب الأهلية، فيما تقف السلطات عاجزة أمام توالي الأحداث وباتت تفكر بطلب مساعدة عسكرية دولية.

واعتبر كيري في مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في فيينا أن العنف في ليبيا "خطر وينبغي أن يتوقف" وأكد "نحن نعمل بجد لتحقيق تماسك سياسي".

وأعلنت الحكومة الليبية من جهتها ليل الاثنين الثلاثاء أنها تدرس "استراتيجية طلب محتمل لقوات دولية لترسيخ قدرات الدولة وحماية المواطنين ومقدرات الدولة".

وأضافت في بيان أن الهدف من تدخل القوات الدولية هو أيضا "منع الفوضى والاضطراب وإعطاء الفرصة لها (الدولة) لبناء مؤسساتها وعلى رأسها الجيش والشرطة".

وقد بدأت المعارك بين الفصائل المسلحة المتناحرة بهجوم على المطار شنته ميليشيات لإسلامية تعتبر الذراع المسلحة للتيار الإسلامي في البلاد، وأطلقت منذ ذلك الحين عشرات القذائف مما ألحق أضرارا في منشآت عدة للمطار وأكثر من 10 طائرات ليبية.

وأظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعية حجم الدمار الذي تعرض له مطار طرابلس:

وفي الواقع تسيطر على مطار طرابلس منذ 2011 كتائب الزنتان المعادية للإسلاميين والتي تعتبر الذراع العسكرية للحركة الوطنية (ليبرالية).

واليوم الثلاثاء أقفل محتجون طرقا عدة في طرابلس حيث أحرقوا إطارات سيارات على إثر دعوات إلى العصيان المدني أطلقت على شبكات التواصل الاجتماعي للتنديد بهجوم المطار كما أقفلت مصارف ومتاجر عديدة.​

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 تفرض ميليشيات مسلحة سيطرتها في البلاد الغارقة في حالة من الفوضى بسبب ضعف السلطات المركزية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG