Accessibility links

برلمان طرابلس يشترط تعديل مسودة الاتفاق قبل العودة إلى الحوار


جانب من جلسة تصويت في المؤتمر الوطني العام الليبي- أرشيف

جانب من جلسة تصويت في المؤتمر الوطني العام الليبي- أرشيف

أعلن المؤتمر الوطني العام في ليبيا السبت تمسكه بضرورة النظر في التعديلات التي يقترحها على مسودة اتفاق ترعاه الأمم المتحدة حول عملية السلام في ليبيا قبل العودة للمشاركة في الحوار.

وقال صالح المخزوم نائب رئيس المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته في مؤتمر صحافي في طرابلس إن "المؤتمر عازم على المضي بالحوار ضمن المعايير التي كنا نتحدث عنها".

وأضاف المخزوم أن بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا "ستتصل بنا في الأيام المقبلة لتقدم طرحا جديدا يساعد في الاستمرار بالحوار عبر النظر في الملاحظات التي يرى المؤتمر ضرورة بحثها لتحقيق توازن".

جاء إعلان المؤتمر عقب مشاورات في العاصمة الجزائرية جرت الجمعة بين ممثلين عن المؤتمر الوطني العام ورئيس بعثة الامم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 فوضى أمنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد الصيف الماضي بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة.

وفي 11 تموز/يوليو وقعت اطراف ليبية بينها البرلمان المعترف به في منتجع الصخيرات في المغرب بالأحرف الأولى على اتفاق "سلام ومصالحة" يفتح الطريق أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكن ممثلي المؤتمر تغيبوا عن الحضور.

ورفض المؤتمر التوقيع على اتفاق المغرب بحجة أن التعديلات التي طلبها لم تؤخذ بعين الاعتبار، بينما طالب تحالف "فجر ليبيا" المسلح الذي يسيطر على العاصمة منذ عام بحوار داخل ليبيا من دون وساطة اجنبية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG