Accessibility links

ليبيا.. وقف الاشتباكات في مطار طرابلس لإطفاء حريق ضخم


قارب صغير يحمل مهاجرين قرب إيطاليا

قارب صغير يحمل مهاجرين قرب إيطاليا

قرر البرلمان الليبي الجديد المنبثق عن انتخابات 25 حزيران/يونيو عقد "جلسة عاجلة" السبت في طبرق شرق ليبيا، حسبما صرح النائب أبو بكر بعيرة الذي سيترأس الجلسة الافتتاحية.

وقال النائب بعيرة إنه من المفترض أصلا أن يبدأ البرلمان مهامه في الرابع من آب/أغسطس في بنغازي، "لكن نظرا للوضع الخطر في البلاد قررنا عقد جلسة عاجلة في طبرق".

وقف مؤقت لإطلاق النار

ووافقت الأربعاء ميليشيات متناحرة تتقاتل من أجل السيطرة على مطار طرابلس على وقف مؤقت لإطلاق النار للسماح لرجال الإطفاء بمحاولة السيطرة على حريق ضخم في مستودع للوقود أصيب بصاروخ.

وكان القتال الذي اندلع على مدى الأسبوعين الأخيرين هو الأسوأ منذ الانتفاضة الشعبية عام 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي مما دفع حكومات غربية إلى أن تحذو حذو الولايات المتحدة والأمم المتحدة وتسحب دبلوماسييها من ليبيا.

وتبادلت كتيبتان لمقاتلين سابقين بالمعارضة تتمركزان في الأساس في بلدتي الزنتان ومصراتة قصف مواقعهما في طرابلس بصواريخ جراد ونيران مدفعية وقذائف على مدى أسبوعين ليحولا جنوب العاصمة إلى ساحة قتال.

وكان الأربعاء هو اليوم الأهدأ في العاصمة طرابلس منذ أسبوعين باستثناء قصف متقطع بعيدا عن منطقة وقف إطلاق النار حول الحريق القريب من المطار الدولي بالعاصمة.

وقال المتحدث باسم الحكومة أحمد لامين إن الكثير من الوسطاء نجحوا في إقناع الميليشيات بالتوقف عن القتال على الأقل بصفة مؤقتة وإنهم يحاولون حثهم على التفاوض.

وأغلقت فرنسا سفارتها الأربعاء وقامت بإجلاء 30 من مواطنيها من طرابلس بعد بضعة أيام فقط من إجلاء السفارة الأميركية لموظفيها ونقلهم برا عبر الحدود إلى تونس تحت حراسة عسكرية مشددة.

ولم يتضح ما إذا كان الحريق في مستودع المطار الذي يمد العاصمة بملايين اللترات من البنزين والغاز قد أصبح تحت السيطرة رغم تراجع حجم الدخان المنبعث من الحريق.

وقال متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط المملوكة للدولة والتي تمتلك شركة البريقة لتسويق النفط التي تدير الخزانات إنه ليس لديها أي جديد بشأن الموقف.

تحديث (17:55 تغ)

لقي أكثر من 20 مهاجرا غير شرعي مصرعهم واعتبر عشرات آخرون في عداد المفقودين إثر غرق مركبهم قبالة سواحل ليبيا، كما أعلن متحدث باسم البحرية الليبية مساء الثلاثاء.

وقال العقيد قاسم أيوب إن "دورية تابعة للبحرية أنقذت الاثنين 22 مهاجرا غير شرعي كانوا متعلقين بحطام مركبهم".

وأشار العقيد أيوب إلى انتشال الدورية لأكثر من 20 جثة فيما لا تزال عمليات البحث عن الجثث أو عن ناجين محتملين متواصلة، وذكر أن الناجين أفادوا بأن المركب كان يقل نحو 150 مهاجرا حين غرق قبالة سواحل الخمس الواقعة 100 كلم شرقي طرابلس.

وأضاف المتحدث أن المهاجرين الذين كانوا على متن المركب يتحدرون من دول جنوب الصحراء الكبرى، وكانوا يحاولون الوصول إلى السواحل الايطالية المقابلة للسواحل الليبية.

وتعد ليبيا من البلدان التي يقصدها ويعبرها الألاف من الأفارقة الراغبين في الهجرة سرا إلى أوروبا.

ويلقى مئات منهم مصرعهم كل سنة خلال عبور البحر المتوسط في ظروف صعبة نحو إيطاليا، ويبحرون من السواحل الليبية مستغلين انعدام الاستقرار في هذا البلد.

ولقي الألاف من المهاجرين مصرعهم في السنوات الماضية أثناء محاولتهم عبور المتوسط.

ويفر كثير من اللاجئين من أعمال العنف في إريتريا وسورية ويسافر معظمهم إلى أوروبا انطلاقا من ليبيا أو غيرها من دول شمال إفريقيا.

ومع هدوء البحر في فصل الصيف زاد في الآونة الأخيرة عدد الزوارق التي تحاول الوصول إلى جنوب إيطاليا التي باتت مراكز تجميع المهاجرين فيها مكتظة بالسكان.
وكان وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو قد ذكر في وقت سابق هذا الشهر أنه من المحتمل تسكين المهاجرين مؤقتا في بعض القواعد العسكرية.

وكشفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن نحو 100 ألف شخص استقلوا قوارب وخاضوا أهوال البحر المتوسط محاولين الوصول إلى أوروبا هذا العام بزيادة تقارب 60 في المئة عن العام الماضي بأكمله.

وزادت محاولات الهجرة إلى أوروبا هذا العام حيث وضع مزيد من المهاجرين أرواحهم بأيدي مهربين أو بحارة زوارق غير صالحة للإبحار في محاولة يائسة للوصول إلى أوروبا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG