Accessibility links

فتى فلسطيني يقتل جنديا إسرائيليا طعنا


منزل عائلة الفتى الفلسطيني الذي قتل جندياً إسرائيلياً بعد أن دهمته الشرطة الإسرائيلية

منزل عائلة الفتى الفلسطيني الذي قتل جندياً إسرائيلياً بعد أن دهمته الشرطة الإسرائيلية

قُتل جندي إسرائيلي الأربعاء متأثراً بجروح أصيب بها عندما طعنه فتى فلسطيني داخل حافلة شمال إسرائيل، بحسب ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية.
وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية "توفي الجندي الإسرائيلي الذي طعنه فلسطيني هذا الصباح في حافلة في محطة العفولة المركزية متأثرا بجروحه في المستشفى".
وكان روزنفيلد قد أعلن في وقت سابق عن طعن جندي في العشرينات عدة مرات على يد فتى فلسطيني على متن حافلة وصلت إلى محطة باصات العفولة المركزية مشيراُ إلى أن الجندي نقل إلى المستشفى في حالة حرجة.
وأوضح روزنفيلد أن قوى الأمن ومسافرين كانوا في المحطة تمكنوا من الإمساك بالفلسطيني الذي يبلغ من العمر 16 عاماُ وهو من مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، وأضاف "نحن نعتبر هذا الحادث هجوماً إرهابياً له دوافع قومية".
وقالت الشرطة إن الفتى الفلسطيني قام بذلك لأن اعمامه معتقلون لدى اسرائيل.

اعتقال والد الفتى
وأشارت وسائل الإعلام الفلسطينية إلى أن الفتى يدعى حسين غوادرة من بلدة بئر الباشا جنوب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، فيما حاصر الجيش الإسرائيلي منزل عائلة غوادرة وقام بتخريبه بالإضافة إلى اعتقال والده.
وأكدت الشرطة أن الفلسطيني الذي لم يكن يملك تصريحاً لدخول إسرائيل صعد على متن حافلة تعمل على خط الناصرة العفولة وهاجم الجندي عند الوصول إلى محطة العفولة المركزية
من جهته، وصف فوزي برهوم وهو متحدث باسم حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك ما قام به غوادرة بأنه "عمل بطولي".
ودعا نائب وزير الدفاع الإسرائيلي داني دانون وهو من المتشددين من حزب الليكود إلى وقف عملية إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين المتفق عليها في إطار محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي استؤنفت في يوليو/تموز الماضي.
وتزايدت التوترات في الأسابيع الأخيرة في الضفة الغربية ما أثار تكهنات باحتمال اندلاع "إنتفاضة ثالثة"، فيما قتل الجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي شابين فلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.
XS
SM
MD
LG