Accessibility links

logo-print

مستوطنات إسرائيلية جديدة تزامنا مع الإفراج عن معتقلين فلسطينيين


حي راس خميس في القدس الشرقية في منطقة مخطط بناء مستوطنات إسرائيلية فيها

حي راس خميس في القدس الشرقية في منطقة مخطط بناء مستوطنات إسرائيلية فيها

قال مسؤول إسرائيلي الخميس، إن تل أبيب ستعلن مطلع الأسبوع المقبل، عن بناء وحدات استيطانية جديدة، بالتزامن مع الإفراج عن دفعة ثالثة من السجناء الفلسطينيين، في إطار مفاوضات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة.
أضاف المسئول الإسرائيلي أن "الحكومة الإسرائيلية ستعلن عن طلب استدراج عروض لعمليات بناء جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية".
وتأتي خطوة رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتانياهو رغم طلب الإدارة الأميركية من إسرائيل الامتناع عن الإعلان عن أي مشاريع بناء في المستوطنات بالتزامن مع الإفراج عن 26 معتقلا فلسطينيا في 29 كانون الأول/ديسمبر، خشية تعريض عملية السلام إلى نكسة حقيقية.
لكن نتانياهو حذر الأسبوع الماضي من أنه ينوي تجاهل هذه النداءات، وقال"لن نتوقف للحظة واحدة عن بناء بلدنا وتعزيز وتطوير المستوطنات".
ورأت وسائل إعلام إسرائيلية الخميس أن "رئيس الوزراء خضع على ما يبدو للأصوات المتشددة داخل حكومته"، واصفة الإعلان عن البناء الاستيطاني بأنه محاولة ل"تهدئة الجناح اليميني" في تحالفه.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا في القدس خليل العسلي:

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وافق قبل استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين في 30 تموز/يوليو الماضي برعاية الولايات المتحدة على الافراج عن 104 سجين فلسطيني تبعا لتقدم المفاوضات.
وأطلقت إسرائيل سراح دفعتين الأولى في 13 آب/أغسطس والثانية في 30 تشرين الأول/أكتوبر.
XS
SM
MD
LG