Accessibility links

إسرائيل تحكم على شقيقتين لإسماعيل هنية من سكانها بالسجن


رئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية

رئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية

حكم على شقيقتي رئيس الوزراء الفلسطيني السابق إسماعيل هنية اللتين تحملان الجنسية الإسرائيلية وتعيشان في إسرائيل بالسجن ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ، وبدفع غرامة، لأنهما دخلتا قطاع غزة دون تصريح من إسرائيل.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إنها اطلعت على حكم صادر بحق صباح هنية (48 عاما) وليلى أبو رقيق (65 عاما) وإن الغرامة المفروضة على كل منهما تبلغ 20 ألف شيقل (حوالي 5000 دولار) لكل منهما لأنهما دخلتا بداية 2013 إلى غزة من مصر دون الحصول على تصريح من السلطات الإسرائيلية.

وحصلت صباح هنية وليلى أبو رقيق على الجنسية الإسرائيلية لزواجهما من مواطنين إسرائيليين من عرب النقب. والزوجان متوفيان الآن أما هما فتسكنان في بئر السبع.

وأكد محامي صباح وليلى أنهما زارتا غزة للقاء أقاربهما بعد عدة سنوات من الفراق. وقال أحد أفراد العائلة إن لإسماعيل هنية ثلاث شقيقات يعشن في بئر السبع لكنهن لم يتمكن من دخول قطاع غزة العام الفائت لحضور جنازة والديهن.

ويمنع على مواطني إسرائيل زيارة غزة من دون إذن خاص يمكن منحه لأسباب إنسانية وعادة لأحد الزوجين إن كان الآخر يعيش في غزة أو في القدس الشرقية أو في الضفة الغربية.

وقالت ساري باشي مؤسسة منظمة "مسلك" (جيشا) الإسرائيلية المدافعة عن حق الفلسطينيين في التنقل والحركة إن "هذه السياسة لا تحترم حق لم الشمل العائلي. هناك فلسطينيون لم يروا آباءهم او أمهاتهم منذ 20 سنة".

وتولى إسماعيل هنية رئاسة الوزراء في 2006 بعد فوز حركة حماس في الانتخابات وتم عزله في حزيران/يونيو 2007 إثر معارك دامية بين حركتي حماس وفتح. لكن هنية استمر في ممارسة مهامه حتى توقيع مصالحة مع فتح في 2014 وتشكيل حكومة توافق.

وتحاصر إسرائيل قطاع غزة منذ 2007 وتعتبر حماس منظمة "إرهابية". وسمحت إسرائيل لبعض أقارب هنية بمغادرة القطاع سابقا للعلاج في مستشفياتها.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG