Accessibility links

يتامى وجوعى.. أطفال حولهم داعش إلى آلات قتل


من أطفال داعش - أرشيف

من أطفال داعش - أرشيف

يستمر تنظيم الدولة الإسلامية داعش في تجنيد أطفال سوريين مستغلا معاناتهم جراء اليتم والفقر والحرب التي تمزق البلد.

ويجمع التنظيم المتشدد مئات الأطفال ويخضعهم لدورات "شرعية"، وفق منظور داعش للشريعة، ثم يضم بعضهم إلى معسكرات ما يعرف بـ"أشبال الخلافة".

ويخضع داعش الأطفال لتدريبات عسكرية قاسية ومكثفة ودورات في "الشريعة"، ويدربهم أيضا على العمليات الانتحارية.

وبعد الانتهاء من التدريبات العسكرية وعمليات غسيل الأدمغة لهؤلاء الأطفال، يتم إرسالهم إلى جبهات القتال.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مصرع 52 طفلا مقاتلا دون سن الـ16 عاما، بينهم ما لا يقل عن 18 فجروا أنفسهم بعربات ملغومة، منذ تخريج أول دفعة من الجنود الأطفال وإرسالهم للقتال في مدينة كوباني في 25 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وكان آخر القتلى ثلاثة أطفال فجروا أنفسهم بعربات ملغومة ضمن عملية أطلقها داعش ضد وحدات حماية الشعب الكردي في السادس من الشهر الجاري.

ومن ضمن هؤلاء الأطفال، الذين يسمون بـ"الانغماسيين"، طفل في الـ 14 من عمره، فجر نفسه في جنوب غرب رأس العين (سري كانيه)، وطفل آخر في الـ 15 من عمره فجر نفسه بعربة ملغومة في شمال شرقي مدينة عين عيسى بمحافظة الرقة.

تضييق تركي على الحدود

وغالبية القتلى من الجنود الأطفال (31 من 52) قتلوا الشهر الجاري في تفجيرات واشتباكات، وفق تقرير للمرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وتوقع المرصد أن يكون عشرات آخرون من المقاتلين الأطفال قد لقوا مصرعهم دون أن يتمكن من توثيق أعدادهم.

وقال إن داعش زاد من اعتماده على المقاتلين الأطفال بعد انخفاض عدد المقاتلين الأجانب المتسللين لمناطق التنظيم نظرا لتشديد الإجراءات الأمنية على الحدود التركية.

أطفال ينفذون الإعدامات

وقد عمد داعش إلى إشراك الأطفال من عناصر "أشبال الخلافة" في تنفيذ عمليات الإعدام في مناطق تخضع لسيطرته داخل الأراضي السورية.

ووثق المرصد في منتصف كانون الثاني/يناير أول عملية إعدام معلنة يقوم بها أطفال، وذلك بإعدام طفلين مقاتلين لعنصرين قال إنهما "عميلين للمخابرات الروسية".

ووثقت مصادر سورية أخرى في نهاية آذار/ مارس من العام الجاري، مشاركة تسعة أطفال في عملية إعدام نفذها عناصر داعش في مناطق سيطرته بمحافظة حماة.

وحسب المرصد السوري، فقد انضم أكثر من 1100 طفل إلى ما يعرف بـ"أشبال الخلافة" في الأشهر الستة الأولى من 2015، وتم تجنيدهم من خلال مكاتب "أشبال الخلافة" التي افتتحها التنظيم في مناطق سيطرته في محافظات حمص وحماة ودير الزور والحسكة والرقة وحلب، وتم إرسال جزء منهم من قبل التنظيم إلى العراق.

XS
SM
MD
LG