Accessibility links

بغداد.. أنصار الصدر يحتشدون قرب المنطقة الخضراء


موالون للصدر في المنطقة الخضراء (أرشيف)

موالون للصدر في المنطقة الخضراء (أرشيف)

تمكن آلاف من أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، الجمعة، من الاحتشاد عند المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد.

ويسعى أنصار الصدر إلى البدء في اعتصام هدفه الضغط على حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي للقيام بإصلاحات سياسية واقتصادية.

ولم يتمكن عدد من مؤيدي الصدر من دخول المنطقة الخضراء عن طريق الجسر الرئيسي، بسبب وضع قوات الأمن لأسلاك شائكة على طول الجسر، بينما كان عدد آخر يلوح بالأعلام العراقية في الطرف الآخر من المنطقة، رغم قرار حظر الاعتصام.

وبررت وزارة الداخلية العراقية عدم الترخيص لهذا الاعتصام بالخوف من أن يؤدي إلى اشتباك المحتجين مع قوات الأمن.

وقال عقيد في الشرطة العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية إن "قوات الأمن أغلقت جميع المداخل الرئيسية لمدينة بغداد وقطعت طرقا رئيسية وجسورا تؤدي إلى المنطقة الخضراء"، التي يقع فيها مقر الحكومة ومقرات لسفارات، أبرزها سفارة الولايات المتحدة.

وأكد مسؤول مكتب التيار الصدري في بغداد إبراهيم الجابري أن "الاعتصام بدأ أمام بوابات المنطقة الخضراء ردا على الفاسدين من الذين سكنوا الخضراء" .

وشوهد عدد من المعتصمين يحملون أفرشة ومؤونة استعدادا للاعتصام، الذي لم تحدد مدته.

واستطاع مؤيدون للصدر تجاوز الحواجز الأمنية، التي أقيمت عند المداخل الرئيسية الثلاثة للمنطقة.

ويقول أحد المشاركين في الاعتصام "سنبقى مهما طالت الأيام أو الأسابيع وحتى الأشهر حتى يقوموا بإصلاح الحكومة وطرد الفاسدين".

ورفض الصدر، الخميس، الاستجابة للدعوات المطالبة بإلغاء الاعتصام، وجدد القول إن المنطقة الخضراء باتت "معقلا لدعم الفساد".

ودعا الزعيم الشيعي إلى الاعتصام للضغط على حكومة العبادي لتنصيب وزراء تكنوقراط من ذوي الكفاءات والخبرة، بدل الوزراء المتحزبين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG