Accessibility links

logo-print

الرمادي.. داعش يشن حرب مياه ويغلق ناظم الورار


جانب من نهر الفرات

جانب من نهر الفرات

أفاد مراسل قناة الحرة في الأنبار السبت بأن تنظيم الدولة الإسلامية داعش أغلق سد الورار، ما أسفر عن انحسار مياه نهر الفرات.

ودفع إغلاق مياه السد بمئات العائلات إلى النزوح من منطقتي الخالدية والحبانية بسبب شح المياه فيها، حسبما ذكر مراسل الحرة.

وتحدث بعض النازحين إلى الحرة عن أسباب أخرى دفعتهم إلى ترك منازلهم تمثل بعضها في المخاوف من تسلل مسلحي التنظيم من الضفة الأخرى لنهر الفرات والنيل منهم، وذلك لعدم وجود موانع بديلة عن مياه النهر لصد تقدم داعش.

وأضاف مراسل الحرة أنه بالنظر لخطورة استراتيجية التنظيم المتشدد الذي بدأ باستخدام حرب المياه في الرمادي لإضعاف القوات الأمنية وإجبار العائلات على النزوح من الخالدية والحبانية لفرض سيطرته عليهما، باشرت قوات الأمن بنشر كمائن إضافية على مدى نهر الفرات في الحبانية لمنع أي تسلل من الجهة المقابلة من جزيرة الخالدية التي سقطت بيد التنظيم المتشدد منذ العام الماضي.

تحديث (18:12 تغ)

صدت القوات العراقية، وبإسناد من طيران التحالف الدولي، السبت، هجوما شنه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية داعش على مناطق شرقي مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار.

وذكر بيان لوزارة الداخلية العراقية أن الجيش تمكن من قتل 17 مسلحا من داعش خلال صد الهجوم، الذي أسفر عن تدمير أربع سيارات مفخخة لداعش.

وتمكنت القوات العراقية من تحرير عشرات الجنود كانوا محاصرين في منطقة ناظم الثرثار شمالي الرمادي.

وقال عضو مجلس مستشاري هيئة الحشد الشعبي كريم النوري إن "عددا من الجنود العراقيين كانوا محاصرين من قبل داعش تم تحريرهم"، مؤكدا وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف التنظيم المتشدد.

وأضاف النوري لـ"راديو سوا" أن القوات العراقية لم تتلق أي مقاومة تذكر من قبل داعش.

وفي غضون ذلك، قال ضابط في الجيش العراقي إن قوات الجيش دمرت مركبتين ملغمتين خلال هجوم داعش، بينما تمكن الطيران الحربي من قصف وتدمير مركبة ثالثة.

وأكدت وزارة الداخلية أن طيران التحالف الدولي قدم دعما للقوات العراقية في صده لهجوم داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" علي قيس في بغداد:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG