Accessibility links

البيت الأبيض: رفع العقوبات على إيران سيكون تدريجيا


المتحدث باسم الإدارة الأميركية جوش إرنست

المتحدث باسم الإدارة الأميركية جوش إرنست

أعلنت الولايات المتحدة عدم موافقتها على التخفيف التدريجي للعقوبات المفروضة على إيران ما لم تلتزم الأخيرة باتفاق نهائي لكبح برنامجها النووي.

في هذا الوقت رفض الرئيس أوباما طلب اسرائيل أن يستند الاتفاق النووي إلى اعتراف إيران بإسرائيل.

وقال أوباما في مقابلة الاثنين مع الراديو العام الوطني (إن بي آر) إن "فكرة ربط عدم حصول إيران على أسلحة نووية في اتفاق قابل للتحقق منه باعتراف إيران بإسرائيل يشبه فعلا القول إننا لن نوقع اتفاقا حتى تتغير طبيعة النظام الإيراني تماما".

إلى ذلك، أوضح البيت الأبيض أن البنود المتعلقة برفع العقوبات تدريجيا عن إيران ستحفز طهران على الالتزام باتفاق لوزان حول برنامجها النووي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست، إنه لا يمكن الشروع في الحديث عن تخفيف العقوبات حتى التوصل إلى اتفاق بشأن كيفية سد كل المنافذ أمام إيران للحصول على الأسلحة النووية.

وشدد إرنست على أن الإدارة الأميركية ترى أن "ليس من الحكمة في شيء ولا من مصلحة المجتمع الدولي رفع كل العقوبات منذ اليوم الأول".

الموقف نفسه عبر عنه الموظف السابق في البيت الأبيض والباحث في مجلس السياسة الخارجية في واشنطن لاري هاس الذي قال إن على الولايات المتحدة عدم رفع العقوبات حتى التأكد من نوايا إيران.

ولم يخف هاس في حديث لـ"راديو سوا" مخاوفه من أن تقدم الإدارة الأميركية الكثير من "التنازلات"، مرجحا أن تطالب إيران برفع العقوبات منذ بداية الاتفاق وليس في نهايته.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد فسر على نحو مغاير "اتفاق الإطار" الذي أبرم الخميس الماضي بين إيران والولايات المتحدة وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والصين، حين قال إن تخفيف العقوبات لن يحدث على مراحل وإنما سترفع بصورة فورية بمجرد توقيع اتفاق نووي.

وأشار المحلل السياسي الإيراني حسن هاني زاده في حوار مع "راديو سوا" إلى أن الحكومة الإيرانية تحاول طمأنة الشعب حيال مخرجات اتفاق لوزان:

ويواصل البيت الأبيض من جانبه محاولاته إقناع المشرعين الأميركيين بقبول اتفاق لوزان قبيل عودته للانعقاد الأسبوع المقبل.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين من واشنطن:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG