Accessibility links

logo-print

كبير المفاوضين الإيرانيين: نقترب من اتفاق


 الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون خلال الاجتماع مع وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف في جنيف الجمعة

الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون خلال الاجتماع مع وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف في جنيف الجمعة

يسافر وزراء خارجية الولايات المتحدة جون كيري وفرنسا لوران فابيوس وبريطانيا وليام هيغ وألمانيا غيدو فسترفيلي إلى جنيف للانضمام إلى المفاوضات الجارية بين القوى الكبرى وطهران بشأن البرنامج النووي الإيراني، والتي يبدو أنها تحرز تقدما، حسب المفاوضين الإيرانيين.

وأعلن كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي مساء الجمعة، وهو اليوم الثالث من مفاوضات جنيف، أن إيران والدول الست تقترب من اتفاق.

وأكد نائب وزير الخارجية الإيراني لوكالة مهر الإيرانية "اقتربنا إلى حد كبير من اتفاق لكن رغم التقدم المحرز اليوم، لا تزال هناك قضايا مهمة" بحاجة للتسوية.

ومع وصول وزراء خارجية مجموعة 5+1 (وسط استمرار التساؤلات حيال مشاركة وزير خارجية الصين)، يبدو أن سيناريو المفاوضات السابقة التي شهدتها جنيف بين 6 و9 نوفمبر/تشرين الثاني يتكرر.

وكان الوزراء الذين يملكون وحدهم صلاحية التوقيع على اتفاق وصلوا قبيل انتهاء المفاوضات إلى جنيف ليرموا بثقلهم في المفاوضات سعيا للتوصل إلى تسوية. لكنهم عادوا من دون التوصل إلى أي اتفاق.

ظريف: نحن في مرحلة الصياغة

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، من جانبه، إن المباحثات بين بلاده ودول مجموعة 5+1 أحرزت تقدما لكن لا تزال هناك "نقاط اختلاف".

وبعد مباحثات مكثفة الخميس، أعلن الوزير الإيراني أن وفود الدول الكبرى أبلغت حكوماتها بما دار في المحادثات.

وقال "في بعض الحالات أتى هذا التنسيق بنتائج وأضيفت بعض الكلمات (إلى مشروع الاتفاق) من شأنها أن تقرب الحل، وفي حالات أخرى يجب علينا العمل أكثر على نقاط الخلاف".

وأوضح ظهر الجمعة لوكالة الأنباء الطلابية الإيرانية أن الطرفين "دخلا في مرحلة صياغة" تلك النقاط التي قال إن عددها "ثلاثة أو أربعة (...) واحد أو اثنان منها أكثر أهمية" دون مزيد من التفاصيل.

مفاعل آراك وتخصيب اليورانيوم

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن من بين تلك النقاط حق إيران في تخصيب اليورانيوم ومصير مفاعل الماء الثقيل في آراك الذي يجري بناؤه حاليا.

ويدور التفاوض حول نص عرضته مجموعة 5+1 في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني في الجولة السابقة من مباحثات جنيف التي انتهت دون التوصل إلى اتفاق.

وينص مشروع "الاتفاق المرحلي" لستة أشهر القابل للتمديد وفق مصدر غربي، على وضع حدود للبرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف محدود في العقوبات المفروضة على طهران.

وأفادت تقديرات أميركية أن إيران تخسر خمسة مليارات دولار شهريا بسبب العقوبات وقد تكون خسرت منذ بداية تطبيقها نحو 120 مليار دولار، وتوجد 100 مليار دولار من الأصول الإيرانية مجمدة حاليا في عدة مصارف في العالم.

وفي حال التوصل إلى اتفاق قد تحصل إيران على ستة مليارات دولار لفترة ستة أشهر، حسب ما ألمحت إليه سمانتا باور السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة في تصريحات لشبكة "سي إن إن".

كيري ينضم لمفاوضات جنيف حول النووي الإيراني بعد اتصال مع آشتون (آخر تحديث 20:43 ت.غ)

حقق المفاوضون الإيرانيون ونظراؤهم من مجموعة الدول الست الكبرى تقدما في محادثاتهم في جنيف الجمعة حول ملف طهران النووي.

وفيما وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى جنيف، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية جون كيري سينضم إلى المباحثات.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية جينيفر ساكي "بعد مشاورات مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون (...) سيتوجه وزير الخارجية كيري إلى جنيف اليوم بهدف مواصلة السعي لتبديد الخلافات والاقتراب من إبرام اتفاق".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "لا نزال نأمل في أن نتمكن من التوصل إلى اتفاق بين حلفائنا (مجموعة خمسة زائد واحد) والإيرانيين في جنيف".

ونقلت شبكة "سي بي أس" الأميركية عن دبلوماسيين مشاركين في المفاوضات إن اجتماعا بين مفوضة الشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ووزير الخارجية الإيراني جواد ظريف بحثت "الخطوط النهائية للاتفاق، وأن نقطة الخلاف الرئيسية التي لا تزال قائمة، تتمحور حول نسبة تخصيب اليورانيوم الإيراني".

يوم حاسم لمحادثات جنيف حول برنامج إيران النووي (آخر تحديث 12:04 ت.غ)

بدأت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون الجمعة اجتماعا في جنيف مع ممثلي الدول الست في مفاوضات إيران النووية لإبلاغهم بنتائج اجتماعها المغلق مع وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف.

وقال مايكل مان المتحدث باسم أشتون، إن جميع الاحتمالات قائمة بما فيها تمديد الجولة مشيرا إلى أنه من الصعب جدا التكهن بنتائج محادثات الجمعة بعد مفاوضات يوم الخميس التي وصفها بأنها جرت في جو بناء، في حين قال عباس عراقجي رئيس وفد المفاوضين الإيرانيين إن اليوم الثاني من المفاوضات "لم يشهد أي تقدم".

وأضاف مان في تصريح لـ"راديو سوا" "كان هناك لقاء أولي مع وزير الخارجية الإيراني استمر ساعة و15 دقيقة صباح اليوم، والآن تقوم كاثرين أشتون بإطلاع ممثلي الدول الست بالتقدم الذي تم إحرازه حتى الآن وسنرى ما سيحصل بعد ذلك".

وقال أيضا "لا نعلم بعد شكل أو إطار الاجتماع المقبل، لكن من المؤكد أنها تبذل كل ما في وسعها لدفع الأمور إلى الأمام".

وأكد المتحدث أن القضية الأساسية في المحادثات هي نسبة تخصيب اليورانيوم التي سيسمح لإيران بها، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها.

إيران: لن نقبل اتفاقا يسلبنا حق 'التخصيب' (آخر تحديث 8:23 ت.غ)

أكد عباس عراقجي، الذي يقود وفد المفاوضين الإيرانيين في جنيف، الخميس، إن إيران لن تقبل بأي اتفاق مع القوى الكبرى، إذا لم يتضمن حقها في تخصيب اليورانيوم.

وكتب عراقجي، في رسالة على حسابه على "تويتر"، نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، أن "أي اتفاق لا يتضمن تخصيب اليورانيوم من البداية إلى النهاية لن يقبل".

احتمال موافقة أميركية

وأعربت الصحفية اللبنانية في جنيف دينا أبي صعب التي تتابع المفاوضات عن تفاؤل بسبب مواقف كل من طهران وباريس وواشنطن.

وقالت أبي صعب، إن هناك احتمالا لموافقة أميركية على حق إيران في تخصيب اليورانيوم بنسبة تتراوح بين ثلاثة إلى خمسة في المئة:


وأكدت أبي صعب لـ"راديو سوا" أن الوفد الفرنسي تحدث عن تزايد احتمالات توقيع اتفاق مبدئي:
XS
SM
MD
LG