Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد: ملتزمون بمنع تسلح إيران نوويا


مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون لدى مغادرتها فندقا في جنيف حيث تجري المفاوضات مع إيران

مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون لدى مغادرتها فندقا في جنيف حيث تجري المفاوضات مع إيران

أكد مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية الجمعة أن المفاوضات الجارية في جنيف بين إيران والقوى الغربية الست حول مستقبل البرنامج النووي الإيراني قد مددت ليوم إضافي السبت.

وقال المسؤول إن المجتمعين واصلوا مساء الجمعة تحقيق تقدم في عملهم الرامي إلى تقليص الخلافات، وإن وزير الخارجية الأميركي جون كيري التقى لمدة خمس ساعات نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، ومسؤولة شؤون السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن في وقت سابق أنه سيصل السبت إلى جنيف، وهذا ما أكد أن المفاوضات ستستمر يوما إضافيا.

آراك، المخزون واحتمالات التخصيب

وفي ختام اجتماعهم مساء الجمعة، رفضت آشتون الإدلاء بأي تصريح، في حين أن كيري أوضح أن كثيرا من العمل قد أنجز خلال هذه المحادثات.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين نائب وزير الخارجية عباس عرقجي من ناحيته إن الاجتماع كان مثمرا، لكن هناك الكثير من العمل الذي ينبغي اتمامه.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد أعلن مساء الجمعة أن المسائل الكبرى في المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني لم تسو بعد.

وأفاد مقربون من الوزير الفرنسي بأن النقاشات تتمحور حول ثلاث نقاط هي، مصير المخزون النووي المخصب بنسبة 20 في المئة، وبناء مفاعل المياه الثقيلة في آراك، ومسألة احتمالات التخصيب على أمد أطول، مضيفين أن في النقطة الأخيرة هناك الكثير من التفاصيل الدقيقة السياسية والتقنية التي ينبغي الحصول عليها.

أوباما يجدد التزامه بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي

وأكد الرئيس باراك أوباما، من جانبه، أنه ملتزم بالحيلولة دون حصول إيران على سلاح نووي.

جاء ذلك في مكالمة هاتفية أجراها أوباما مساء الجمعة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، ناقش معه خلالها مستجدات المفاوضات الجارية في جنيف بين القوى الكبرى وإيران.

وكان نتانياهو قد أعرب عن مخاوف إسرائيل من اتفاق محتمل مع إيران لا يضمن الحيلولة بينها وبين امتلاك سلاح نووي.
وفي تعليق سابق أيضا لتهدئة مخاوف إسرائيل قال نائب المتحدث باسم البيت الأبيض جوش أرنيست إن من السابق لأوانه توجيه النقد إلى اتفاق لم يتم التوصل إليه بعد.

وأضاف أن ما يجري في جنيف هو فرصةٌ لحل دبلوماسي محتمل مع إيران وأنه لا اتفاق بهذا الشأن بعد.

وفي الولايات المتحدة أيضا، قال الجمهوريون في الكونغرس إن واشنطن ينبغي ألاّ تتسرع في مسألة الاتفاق مع إيران، مؤكدين على أهمية إبقاء الضغط على طهران لحين الحصول على تنازلات ذات أهمية.

التفاصيل مع تقرير لمراسل "راديو سوا" زيد بنيامين من واشنطن:



في سياق متصل، قال الخبير في الشؤون الإيرانية علي نادر إن أي اتفاق بين واشنطن وطهران بشأن برنامج إيران النووي يشكل خطوة أولى لبناء الثقة بين الطرفين لتجاوز القضايا الخلافية في علاقاتهما.

مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين أجرى المقابلة التالية مع الخبير علي نادر:

XS
SM
MD
LG