Accessibility links

logo-print

الجبير: إيران دولة مقاتلة تحتل أراضي عربية


 وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير

اتهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إيران، الاثنين، بـ"احتلال أراض عربية"، مؤكدا أن السعودية ستستخدم، "كل ما لديها من قوة" لمواجهة نفوذ طهران المتنامي في المنطقة.

وقال الجبير، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني، فرانك فالتر شتاينماير في الرياض "نأمل ونرجو أن تغير إيران أساليبها وتوقف تدخلاتها في المنطقة سواء في لبنان أو سورية أو العراق أو اليمن".

وقام وزير الخارجية الألماني بزيارة للسعودية في إطار جولته الشرق أوسطية، التي بدأها في طهران.

وأعتبر الجبير أن "من الصعب أن تكون هناك علاقات إيجابية مع طهران إذا كان هناك عدوان مستمر من طرفها تجاه المملكة العربية السعودية وشعبها".

وأضاف "نحن حريصون على التصدي لأي تحركات إيرانية وسنقوم بكل ما نستطيع وبكل ما لدينا من قوة سياسية واقتصادية وعسكرية لحماية أراضينا وشعبنا".

وأشار الجبير إلى أن "إيران الآن دولة مقاتلة. دولة محتلة لأراض عربية في سورية".

ألمانيا تحث دول الخليج على مساعدة اللاجئين​ تحديث (20:30 تغ)

دعا وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير السعودية ودولا خليجية أخرى لبذل المزيد من الجهد لمساعدة مئات الآلاف من اللاجئين الهاربين من الحرب والعنف في الشرق الأوسط.

وقال شتاينماير في مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير الاثنين، بعد محادثات مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في الرياض: "بالطبع نريد المنطقة بأكملها هنا في الخليج أن تشارك في تقديم مساعدات إنسانية للاجئين".

العاهل السعودي وشتاينماير خلال اجتماعهما في الرياض

العاهل السعودي وشتاينماير خلال اجتماعهما في الرياض

وأضاف "لقد تبين أن هنا أيضا في السعودية تقدم مساعدة إنسانية ويتم استقبال لاجئين".

وفي معرض رده على سؤال عما إذا كان يتعين على المملكة استضافة المزيد من اللاجئين قال شتاينماير "إن استقبال عدد أكبر من اللاجئين يبقى قرارا تتخذه كل دولة".

وبحسب أرقام الأمم المتحدة، تستضيف السعودية 561 لاجئا سوريا و100 طالب لجوء منذ كانون الأول/ديسمبر 2014، فيما تقول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للمنظمة الدولية، إن الرياض تبرعت لها بأكثر من 98 مليون دولار في العام الماضي.

وكشف الوزير الألماني من جهة أخرى، أن محادثاته مع العاهل السعودي تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين والأزمات الإقليمية.

وتطرق شتاينماير إلى الأزمة السورية والجهود المبذولة لأنهائها، وقال في هذا الإطار إن "الذي يرفض التحاور مع إيران والسعودية لا يمكنه القول إنه يتوقع حلا في سورية".

في المقابل، قال وزير الخارجية السعودي خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع شتاينماير، إن من الصعب تصور دور لإيران في جهود إحلال السلام في سورية نظرا لدورها العسكري في الصراع هناك.

وأعرب الجبير مجددا عن رفض الرياض لأي دور للرئيس السوري بشار الأسد في مستقبل سورية.

وقال الجبير "السؤال: ماذا يجب على إيران أن تفعله لتكون جزءا من الحل في سورية؟ والرد بسيط جدا. عليها الانسحاب من سورية، وعليها عدم مد السلاح لنظام بشار الأسد، وعليها سحب الميليشيات الشيعية التي أرسلتها. وبالتالي تستطيع أن يكون لها دور".

وتابع قوله إن المملكة تعتقد أن على الأسد التنحي عن السلطة ما إن تتشكل هيئة انتقالية، بما يتفق مع محادثات جنيف للسلام عام 2012.

يذكر أن الوزير الألماني زار طهران قبل توجهه إلى الرياض.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG