Accessibility links

قطاع غزة بانتظار محادثات حاسمة الأحد حول هدنة دائمة


جنود إسرائيليون عند الحدود مع غزة

جنود إسرائيليون عند الحدود مع غزة

يستعد الإسرائيليون والفلسطينيون لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بينهم الأحد في القاهرة لتمديد وقف إطلاق النار الذي ينتهي منتصف ليل الاثنين الثلاثاء.

وعشية المفاوضات التي تستأنف الأحد شهد القطاع المدمر السبت اليوم السادس من التهدئة التي تخللتها عملية محدودة من إطلاق الصواريخ وغارات جوية ليل الأربعاء الخميس.

ويتعين على المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين الاتفاق على وقف دائم لإطلاق النار، وفي الجانب الفلسطيني لاح بصيص أمل حذر في فرص التوصل إلى اتفاق يوقف حمام الدم الذي أسفر عن مقتل نحو 2000 فلسطيني و70 إسرائيليا.

وأشار رئيس الوفد الفلسطيني المسؤول في حركة فتح عزام الأحمد السبت إلى تقدم يعطي أملا بتهدئة دائمة وليس فقط بتمديد جديد لوقف إطلاق النار لبضعة أيام.

وصرح لوكالة الصحافة الفرنسية "لدينا أمل كبير في التوصل قريبا جدا إلى اتفاق قبل انتهاء التهدئة وربما التوصل قريبا جدا إلى وقف دائم لإطلاق النار".

وأشار المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إلى أن "المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل ستستأنف صباح غد" الأحد، مشددا على أن "الكرة في الملعب الإسرائيلي للتوصل إلى اتفاق في حال وقف مماطلة الاحتلال".

وأضاف أبو زهري أنه يمكن التوصل إلى اتفاق شامل إذا توفرت الجاهزية لدى إسرائيل لتلبية مطالب الوفد الفلسطيني وفي مقدمتها "وقف كافة أشكال العدوان والحرب ورفع الحصار بالكامل".

أما الجانب الإسرائيلي فلم يعلق على تقدم المفاوضات أو فحواها.

وبدأ كل طرف المفاوضات مع مطالب صعبة على ما يبدو، والتحدي الذي يواجه المفاوضين هو التوصل إلى صيغة تسمح بإرضاء كل جانب دون إعطاء الانطباع بأنها تقدم النصر للطرف الآخر.

ويتوقع أن تستأنف المفاوضات صباح أو ظهر الأحد في القاهرة كما يقول الفلسطينيون.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG