Accessibility links

logo-print

رقابة مشددة على الحدود الفرنسية خلال مؤتمر المناخ


وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف

وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف

أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، الجمعة، أن فرنسا ستفرض طوال شهر رقابة على حدودها بمناسبة انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ، من 30 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 11 كانون الأول/ديسمبر في باريس.

وقال كازنوف لإذاعة مونتي كارلو الدولية: "سنقوم بالتدقيق على الحدود لمدة شهر"، لمواجهة أي تهديد إرهابي أو خطر التشويش على النظام العام.

وأشار إلى أن هذا الإجراء ليس تعليقا للعمل باتفاقية شنغن التي تضمن حرية عبور الحدود الأوروبية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الاتفاقية "تنص في أحد بنودها على أن من الممكن أن تفعل الدول ذلك في ظروف خاصة".

ويحضر المؤتمر أكثر من 80 رئيس دولة وحكومة بينهم الرئيس باراك أوباما والرئيس الصيني شي جينبينغ.

ويأتي عقد المؤتمر بعد أقل من سنة على هجوم استهدف مقر مجلة شارلي ايبدو الساخرة في باريس وأسفر عن مقتل 17 شخصا في كانون الثاني/يناير الماضي.

ويعقد المؤتمر الـ21 للمناخ في لو بورجيه خارج باريس ويروم التوصل إلى اتفاق عالمي جديد لمكافحة التغير المناخي.

ونفى الوزير وجود أي صلة بين هذه الإجراءات وأزمة الهجرة التي تواجهها أوروبا منذ أشهر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG