Accessibility links

قضايا الإرهاب تتصدر أجندة مؤتمر لمنظمة التعاون الإسلامي في الكويت


اجتماع الدورة الـ 42 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي

اجتماع الدورة الـ 42 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي

انطلقت الأربعاء في الكويت أعمال الدورة الـ 42 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، تحت شعار "الرؤية المشتركة لتعزيز التسامح ونبذ الإرهاب".
ويبحث جدول أعمال هذه الدورة التي تختتم الخميس سبل مكافحة الإرهاب والوضع في الأراضي الفلسطينية وسورية واليمن وليبيا، إضافة إلى النزاعات في العالم الإسلامي وأوضاع المسلمين الروهينغا في ميانمار.

ويناقش وزراء الخارجية أيضا قضايا "الإسلاموفوبيا"، وسبل التصدي للتشويه الذي تتعرض له الأديان، ووضع الجماعات والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء بالمنظمة.

وفي كلمة الافتتاح، دان أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، الهجوم الذي استهدف مسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدة القديح بالقطيف السعودية الأسبوع الماضي، وجدد وقوف بلاده إلى جانب الحكومة العراقية في حربها ضد تنظيم الدولة الاسلامية داعش.

ودعا الأمير الصباح الدول المشاركة في المؤتمر إلى العمل لتصحيح الصورة المشوهة التي ترسمها التنظيمات الإرهابية بأعمالها، وتعريف العالم بحقيقة الدين الإسلامي، حسب قوله.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن بلاده مستمرة في حربها ضد الإرهاب، وأضاف في كلمته أمام وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي، أن هجوم القديح يتنافى مع القيم الإسلامية والإنسانية.

ولفت الجبير إلى أن ما يجري اليوم هو نتيجة مباشرة للتحالف بين الإرهاب والطائفية، حسب تعبيره.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لبال:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG