Accessibility links

عمليات جوية وبرية لإجلاء الرعايا المصريين من ليبيا


مصريون عند معبر راس جدير الحدودي بين ليبيا وتونس

مصريون عند معبر راس جدير الحدودي بين ليبيا وتونس

تواصل السلطات المصرية عملياتها البرية والجوية لإجلاء رعاياها من ليبيا، فيما تجاوز عدد الذين قدموا من الجارة الغربية برا منذ منتصف الشهر الجاري، 11 ألفا.

فقد وصلت إلى القاهرة الاثنين ثاني الطائرات المصرية القادمة من تونس وعلى متنها 303 من الرعايا المصريين. وتوجهت طائرة ثالثة تتسع لـ168 راكبا من مطار القاهرة الدولي إلى مطار جربة التونسي لنقل دفعة جديدة من المصريين.

وكان سفير مصر في تونس أيمن مشرفة قد قال إن نحو 1050 مصريا، وصلوا إلى معبر رأس جدير الحدودي بين ليبيا وتونس حيث تتواجد لجنة قنصلية مصرية لتسهيل إجراءات عبور الوافدين من ليبيا.

يأتي ذلك فيما بلغ العدد الإجمالي للمصريين العائدين عبر منفذ السلوم البري عند الحدود المصرية-الليبية، 11 ألفا و567 شخصا، خلال الأيام الثمانية الماضية.

وارتفعت وتيرة المصريين العائدين من الجارة الغربية ليبيا التي تشهد أزمة سياسية وأمنية، بشكل كبير بعد أن قتل تنظيم الدولة الإسلامية داعش، منتصف هذا الشهر،21 مصريا قبطيا كان يحتجزهم هناك.

يذكر أن هناك تضاربا في الأرقام حول أعداد المصريين في ليبيا، فبينما تقدرهم جهات رسمية بـ 250 ألفا، تقول إحصائيات صادرة عن مراكز مستقلة مثل مركز البيت العربي للبحوث والدراسات، إن هناك أكثر من مليون ونصف المليون من رعايا القاهرة "لا تعرف عنهم السلطات شيئا".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG