Accessibility links

logo-print

مغردون: #مين_قال المكياج قلة أدب والشعر القصير استرجال؟


حملة "فكر، اقبل، اتغير"‬ تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي

حملة "فكر، اقبل، اتغير"‬ تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي

هل تقصد أو تقصدين طبيبا نفسيا؟ ماذا لو حكم عليك المجتمع بالجنون؟

أنت أيها الرجل.. هل تبكي عندما تشعر أنك بحاجة لذلك وعندما يستحضرك موقف يستدعي البكاء، أو على العكس تداري مشاعرك وتخفيها خوفا من نظرة المجتمع؟

أما أنتِ أيتها المرأة.. هل تملكين جرأة اتخاذ قرار الطلاق وترك أولادكِ بعيدا عنكِ؟ أم أنك ستتحملين العذاب في سبيل تأمين الراحة لأطفالك؟

تعكس هذه الأسئلة وغيرها صورا نمطيا التصقت بحياة الرجل والمرأة في المجتمع وصارت من المسلمات. فأصبح من المستغرب أن نرى رجلا يبكي فذلك يفقده شيئا من "رجوليته"، بحسب النظرة السائدة.

كذلك الأمر بالنسبة للمرأة وصورتها التي اتسمت بتقديم التضحيات خدمة لعائلتها وحرصا على أولادها.

تكاد الفتاة تكون الطرف الأكثر تضررا من الصور النمطية التي تغلب في مجتمع معين. فتُساق إليها اتهامات كثيرة وتُبنى الانطباعات بناء على شكلها الخارجي ومظهرها في الكثير من الأحيان.

حملة محاربة التعميم

هذه الصور النمطية التي ألقت بثقلها على المجتمعات دفعت الناشطتين المصريتين نورهان معاذ وغادة والي إلى إطلاق حملة "مين همّ" بهدف محاربة التعميم والأحكام على الناس.

أتت الحملة على شكل رسوم غرافيكية مرفقة بفكرة يعتبرها المجتمع من المسلمات. تبدأ كل فكرة بكلمتي "مين قال" ويعكس الرسم واقع التساؤل، مع عبارة: "فكر، اقبل، اتغير" في الختام.

وتناولت الأسئلة المطروحة في الحملة تفاصيل يعيشها الفرد في حياته اليومية منها: مين قال مجنون اللي يروح دكتور نفساني؟ مين قال الطلاق للست حيظلم العيال؟ مين قال مش مؤدبة اللي تحط ماكياج كتير؟ مين قال الراجل ما يعيطش؟ مين قال مسترجلة اللي تقص شعرها؟ مين قال مجموع عالي يعني لازم طب أو هندسة؟ مين قال الستات كلها ما بتعرفش تسوق؟

وتقول منسقتا الحملة إن "الهدف الأساسي لثورة مصر إسقاط النظام السياسي، لكن هناك أمرا بالأهمية نفسها هو إسقاط المفاهيم والاعتقادات الاجتماعية المصرية الفاسدة".

وتضيفان "الغرض من الحملة طبعاً ليس تغيير مفهوم الناس سريعا لأن المفاهيم السائدة لا تتغير فجأة، إنما على الأقل طرح الموضوع وإسقاط الضوء عليه، ليجعل الناس تقف وتفكر ولو حتى لحظة".

#مين_قال

لاقت حملة "فكر، اقبل، اتغير"‬ التي تبدأ بتساؤل "مين قال" أصداء على الموقع الاجتماعي تويتر، فانتشر هاشتاغ #مين_قال بين الناشطين الذين رحب قسم كبير منهم بكسر الصور النمطية في المجتمعات، وترافقت تغريداتهم بأفكار تدعم هدف الحملة.

وهنا باقة من التغريدات:

XS
SM
MD
LG