Accessibility links

تأجيل محاكمة مرسي.. الاتهام: هكذا هرب الإخوان من النطرون


الرئيس المعزول محمد مرسي

الرئيس المعزول محمد مرسي

أجلت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء محاكمة الرئيس المصري السابق محمد مرسي ومتهمين آخرين في قضية الهروب من سجن وادي النطرون إلى 22 شباط/فبراير.

وقال القاضي المستشار شعبان الشامي إن التأجيل جاء بناء على طلب "دفاع المتهمين الاطلاع على أوراق القضية وفض الأحراز"، وقضت المحكمة بـ"استمرار حبس المتهمين وأمرت بضبط واحضار المتهمين الهاربين".

وأظهرت لقطات للتلفزيون الرسمي للدولة مرسي بلباس الحبس الاحتياطي الأبيض واضعا يديه خلف ظهره مشوحا بيديه بعصبية متجولا في قفص الاتهام.

وسأل مرسي قاضي الجلسة المستشار شعبان الشامي "من أنت؟"، مضيفا "هل تعلم من أنا؟". وهو ما رد عليه القاضي "أنا رئيس محكمة جنايات القاهرة"، حسبما جاء في اللقطات التي أذاعها التلفزيون الرسمي.

وهتف المتهمون في قفص الاتهام "باطل باطل" في إشارة لإجراءات محاكمتهم.

وتلا ممثل النيابة قرار الإحالة لمحكمة الجنايات، ويحتوي القرار على الاتهامات الموجهة للمتهمين.

الاتهام يرسم سيناريو الهرب

وقال ممثل النيابة إن "المتهمين من الإخوان (المسلمين) تآمروا مع حماس وحزب الله لإثارة الفوضى وإسقاط الدولة"، وأضاف أن "800 من العناصر الأجنبية من الجهاديين تسللوا من خلال الأنفاق غير الشرعية واستولوا على الشريط الحدودي بطول 60 كم، وهاجموا المباني الحكومية والأمنية في سيناء".

وتابع "انطلقوا في ثلاث مجموعات وهاجموا سجون المرج وأبو زعبل ووادي النطرون واقتحموا تلك السجون وقتلوا أكثر من 50 من أفراد الشرطة والمسجونين، ثم قاموا بتهريب عناصرهم من السجون بالإضافة إلى ما يزيد عن 20 ألف سجين جنائي".
وأدلى الادعاء العام بلائحة الاتهام بحق مرسي و130 من قيادات الإخوان المسلمين، كما استمعت المحكمة إلى طلبات هيئة الدفاع عن المتهمين.
وبث التلفزيون المصري جانبا من انطلاق الجلسة. ويظهر مرسي في هذا المقطع وهو يصرخ على القاضي باللهجة المصرية "انت مين يا عم":

غاز مسيل للدموع لمواجهة المسيرات
وفرقت قوات الأمن مسيرة لمؤيدي مرسي الذي تجمعوا أمام دار القضاء العالي وسط العاصمة القاهرة مرددين هتافات مناوئة للحكومة الحالية.
وأطلقت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع فيما سادت حالة من الكر والفر في محيط المنطقة وشارع رمسيس.
مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القاهرة بهاء الدين عبد الله:

مرسي إلى المحكمة مجددا (8:36 بتوقيت غرينتش)

تبدأ الثلاثاء أولى جلسات محاكمة ثانية للرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي من طرف الجيش في تموز/يوليو الماضي، بتهم اقتحام سجون مصرية خلال أحداث عام 2011.
وتأتي محاكمة مرسي بعد يوم واحد من إعلان الجيش المصري أنه يدعم المشير عبد الفتاح السيسي الذي قاد عملية عزل مرسي، للترشح للرئاسة.
ويعد تاريخ المحاكمة رمزيا للغاية، إذ يتزامن مع الذكرى الثالثة لاقتحام السجون في 28 من كانون الثاني/يناير سنة 2011 خلال الأحداث التي أطاحت نظام الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك.
وفر مرسي من سجن وادي النطرون في الطريق بين القاهرة والاسكندرية (شمالي البلاد) خلال تلك الهجمات.
وتجرى محاكمة مرسي في قاعة محكمة أعدت خصيصا في أكاديمية الشرطة في حي التجمع الخامس بضواحي القاهرة.
واتخذت السلطات المصرية إجراءات أمنية مشددة في محيط المحكمة، حيث جرى نشر أفراد وآليات الجيش والشرطة.
وتضم لائحة الاتهام قيادات في جماعة الإخوان المسلمين، ونحو 70 من أعضاء حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني.
المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG