Accessibility links

logo-print

ألف قتيل في القاهرة وضواحيها منذ أحداث رابعة


أحد المتعاطفين مع الإخوان المسلمين في مسيرة بالأكفان في القاهرة. أرشيف

أحد المتعاطفين مع الإخوان المسلمين في مسيرة بالأكفان في القاهرة. أرشيف

قتل 989 شخصا على الأقل في محافظتي القاهرة والجيزة منذ فض اعتصامي أنصار الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي في 14 أغسطس/آب الماضي من بينهم 627 في عملية فض الاعتصام الرئيسي في رابعة العدوية، حسب المتحدث باسم مصلحة الطب الشرعي.

وقال المتحدث الرسمي باسم المصلحة هشام عبد الحميد إن "989 شخصا قتلوا من بينهم 627 في منطقة رابعة العدوية في مدينة نصر" منذ 14 أغسطس/آب الماضي وهو اليوم الذي قتل فيه عشرات آخرين في فض اعتصام ميدان النهضة الواقع قبالة جامعة القاهرة في الجيزة جنوب العاصمة المصرية.

ويشمل هذا العدد المدنيين الذين قتلوا ومعظمهم من المتظاهرين الإسلاميين لكنه لا يتضمن رجال الشرطة الذين لقوا مصرعهم خلال الفترة نفسها والذين يقدر عددهم بأكثر من 100 في مختلف أنحاء مصر.

وأوضح عبد الحميد أن حصيلة الضحايا هذه أعدت استنادا إلى عدد الجثث التي تم تشريحها بمعرفة مصلحة الطب الشرعي وتلك التي نقلت إلى مسنشفيات مختلفة وتم دفنها دون تشريح.

وكان الجيش المصري عزل مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي إثر تظاهرات شارك فيها الملايين وطالبت برحيله في 30 يونيو/حزيران.

وبعد عزل مرسي تم توقيف قرابة 2000 من قيادات وكوادر جماعة الإخوان المسلمين وبدأت محاكمات لقيادات الجماعة بمن فيهم الرئيس المعزول بتهم تتعلق بالتحريض على العنف.

وتعتبر جماعة الإخوان المسلمين أن إطاحة الجيش بمرسي "انقلاب على الشرعية" المستمدة من صناديق الاقتراع التي جاءت بمرشح الجماعة إلى الرئاسة في يونيو/حزيران 2012.

في المقابل، يؤكد قادة الجيش أن عزل مرسي كان استجابة للإرادة الشعبية بعد فشل مرسي في إدارة البلاد وسعيه لفرض هيمنة جماعته على السلطة والمجتمع.

على موقع تويتر، تباينت آراء المغردين إثر نشر هذه الأرقام بين من يطالب بمحاسبة المسؤولين عما أسموها المجزرة التي أقترفت بحق الإسلاميين في ميداني رابعة والنهضة على حد قولهم. وهاجم البعض الآخر جماعة الإخوان المسلمين مؤكدين على دعمهم للجنرال عبد الفتاح السيسي وللجيش.

وهذه باقة من التغريدات على تويتر:
XS
SM
MD
LG