Accessibility links

logo-print

'حالة استنفار' في لبنان لمواجهة إيبولا


وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور

وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور

أعلن لبنان الاثنين اتخاذ تدابير استثنائية إضافية في المطار والمرافئ والسفارات اللبنانية لمواجهة احتمال انتشار وباء إيبولا، باعتبار أن لبنان من "الدول المعرضة أكثر من غيرها" بسبب وجود جالية لبنانية كبيرة في دول إفريقية تشهد إصابات بهذا المرض.

وأعلن وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور في مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماع "لخلية الأزمة" التي شكلتها الحكومة لمتابعة موضوع إيبولا، "الأمر خطير، ولبنان للأسف، من الدول المعرضة أكثر من غيرها، إذ لدينا جالية لبنانية كبيرة جدا في الدول الموبوءة".

وعدد الوزير "إجراءات استثنائية" اتخذتها الحكومة لمواجهة المرض، وتشمل السفارات اللبنانية في الدول المذكورة، وصولا إلى المطار والمرافئ والمستشفيات اللبنانية.

وكان لبنان أعلن في الأول من آب/أغسطس عن بدء اتخاذ إجراءات وقائية لمكافحة المرض.

وبين الإجراءات "إخضاع أي مواطن غير لبناني قادم من الدول الموبوءة لفحوصات قبل اتخاذ القرار بإعطائه تأشيرة دخول إلى لبنان".

و"تم الاتفاق أيضا مع شركات الطيران الآتية إلى لبنان من المغرب وإثيوبيا ولاغوس ونيجيريا على توزيع استمارات على الركاب (..) للتأكد من خلوهم من المرض.

وسيخضع الركاب القادمون من دول معينة لـ"فحص حراري تلقائي من كاميرات تعمل على مدى الساعات الأربع والعشرين"، وسيتم تجهيز غرفة حجر صحي في المطار.

وسيطبق الأمر على البواخر القادمة إلى المرافئ اللبنانية من دول موبوءة.

وتم تجهيز مستشفى رفيق الحريري في بيروت بوحدة عزل خاصة تنقل إليها الحالات المشبوهة، وبدأت الاثنين حلقات تدريبية في المستشفيات الحكومية لـ"رفع مستوى وقدرة الكوادر الطبية على التعامل مع الموضوع".

ودعا أبو فاعور كل المستشفيات "التي تتجاوز سعتها 100 سرير إلى انشاء وحدات عزل متخصصة".

أما بالنسبة للبنانيين العائدين إلى بلدهم، فيفترض أن يبلغوا السفارة اللبنانية في البلاد التي يقيمون فيها بالأمر، لتبلغ بدورها السلطات في بيروت لاتخاذ التدابير الوقائية اللازمة.

وهنا فيديو للمسؤول اللبناني يستعرض فيه تدابير مواجهة إيبولا في بلاده:

وأعلنت منظمة الصحة العالمية وفاة أكثر من 4500 شخص بسبب وباء إيبولا الذي ينتشر "بسرعة هائلة" لا سيما في غينيا وسيراليون وليبيريا.

واشتبه لبنان بإصابات خلال الأسابيع الاخيرة، لكن تبين بعد إجراء الفحوصات، أنها إصابات بالملاريا.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG