Accessibility links

logo-print

الأردن يحتاج مئات الملايين من الدولارات لمساعدة اللاجئين السوريين


منظر عام لمخيم الزعتري-أرشيف

منظر عام لمخيم الزعتري-أرشيف

قالت الحكومة الأردنية إنها بحاجة إلى مساعدات تقدر بمئات ملايين الدولارات مع تزايد أعداد اللاجئين السوريين الوافدين على الأردن.

فقد كشفت وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبو حسان الخميس عن حاجة بلادها إلى نحو 300 مليون دولار سنويا لدعم القطاع الصحي و800 مليون دولار لقطاع التعليم.

هذه تغريدة عن أطفال اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري:

وصرحت المسؤولة الأردنية بأنه يوجد في الأردن حاليا أكثر من مليون لاجئ من سورية، مؤكدة في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أن الخدمات الصحية والتعليمية تعاني من ضغوط شديدة.

وذكرت الوزيرة خلال لقاء مع الدول الأورو متوسطية في باريس، أن "الأزمة الإنسانية في الأردن يمكن أن تؤدي إلى استعداء السكان المحليين"، موضحة أن "المجتمعات المحلية في الحقيقة تدعم اللاجئين السوريين إلا أنه قد يأتي وقت يمكن أن تشعر هذه المجتمعات بالإحباط، ولا نريد أن نصل إلى تلك المرحلة".

الفيديو التالي يوثق الصدامات التي وقعت شهر أبريل/نيسان الماضي بين لاجئين سوريين في مخيم الزعتري وقوات الأمن الأردنية:


وهذه تغريدة تستنكر ما أسمته التنكر لاحتياجات سكان مخيم الزعتري:


وتقدر السلطات الأردنية أعداد اللاجئين السوريين بنحو 580 ألف لاجئ، إلا أنها تقول في أرقام غير رسمية إن السوريين الذين يعيشون في البلاد يقارب عددهم 1.2مليون، وليسوا متجمعين في مخيم الزعتري كما يسود الاعتقاد بذلك لدى المجتمع الدولي.

وهذه صورة تم التغريد بها على تويتر تظهر مدى الاكتظاظ الذي أصبح يعاني منه مخيم الزعتري الواقع قرب الحدود مع سورية:
XS
SM
MD
LG