Accessibility links

الجزائر: مستعدون لإعادة فتح المعابد اليهودية


الكنيس الكبير في مدينة وهران الذي تحول إلى مسجد عام 1975

الكنيس الكبير في مدينة وهران الذي تحول إلى مسجد عام 1975

أعربت السلطات الجزائرية عن استعدادها لإعادة فتح المعابد والكنائس التي أغلقت في فترة التسعينيات من القرن الماضي لدواعي أمنية.

جاء ذلك الخميس على لسان وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري محمد عيسى في منتدى نظمته صحيفة "ليبرتي" الناطقة بالفرنسية.

وأعلن محمد عيسى أن الجزائر التي تضم جالية يهودية صغيرة مستعدة لإعادة فتح المعابد اليهودية التي تم إغلاقها خلال "العشرية السوداء" في إشارة إلى موجة العنف التي استهدفت الجزائر خلال تسعينيات القرن الماضي.

وشدد المسؤول الجزائري على أن وزارته "مسؤولة عن كل الديانات وليس الإسلام فقط"، مؤكدا أن ذلك يجعلها مسؤولة عن المسلمين وكذلك الأقليات الأخرى، "ولو أننا لا نملك إحصائيات دقيقة عن عدد المعتنقين لكل ديانة".

وأضاف أن الوزارة تستقبل معتنقي الديانة اليهودية في الجزائر "وهم وطنيون ويحبون الجزائر"، موضحا أنه سيتم فتح جميع أماكن العبادة لمعتنقي الديانة اليهودية والمسيحية التي تم إغلاقها خلال تلك الفترة.

وأوضح أن وزارته بصدد التحضير لقانون جديد ينظم القطاع سيتم عرضه على البرلمان للمصادقة عليه، يتضمن فتح المعابد والكنائس التي أغلقت خلال التسعينيات وكيفية تنظيمها.

وأفاد الوزير بأن هذا القرار سترافقه إجراءات أمنية خاصة لحماية أماكن العبادة.

وسيتضمن مشروع القانون كذلك إنشاء أكاديمية يكون لها دور الإفتاء في الجزائر.

واستهدف متشددون اليهود خلال التسعينيات في خطبهم وقتل اثنان منهم في الجزائر في تلك الفترة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG