Accessibility links

logo-print

الجزائر.. بوتفليقة يقيل قيادات في الرئاسة والجيش والنفط


الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

أقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عددا من كبار المسؤولين في الدولة بينهم قادة في الجيش والحرس الجمهوري.

وأنهى بوتفليقة مهام ثلاثة جنرالات هم رئيس أركان الحرس الجمهوري العميد عبد القادر عوالي وقائد القطاع العسكري الأول العميد عبد القادر بن زخروفة وقائد القطاع العسكري الخامس العميد السعيد زياد.

وقام أيضا الرئيس الجزائري الذي يتمتع بصفة وزير للدفاع القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإنهاء مهام عشرة قادة عسكريين ومسؤولين حكوميين ومستشارين في رئاسة الجمهورية بينهم رئيس المجلس الدستوري السابق السعيد بوالشعير.

ويرى مراقبون أن هذه التغيرات العسكرية طبيعية وليست لها أية صلة بالتطورات السياسية الراهنة في الجزائر.

وكشف الأستاذ بالمدرسة العليا للعلوم السياسية بالجزائر الدكتور زهير بوعمامة أن هؤلاء المسؤولين يشتغلون في ثلاث مؤسسات هامة في البلاد هي الرئاسة والجيش والنفط.

وأضاف بوعمامة في حديث لـ"راديو سوأ" أن بوتفليقة بعد انتخابه لعهدة رئاسية رابعة صار المتحكم الوحيد في مثل هذه القرارات التي كانت في مراحل سابقة تخضع لتوازنات بين عدة أطراف.

ووصف من جانبه الأستاذ بجامعة البليدة عبد الكريم تيفركانيت قرار بوتفليقة بـ"عملية تصفية حسابات داخل مؤسسة الرئاسة بين المؤيدين والمعارضين أو المتحفظين على العهدة الرابعة حتى وإن لم يكن الأمر بصفة غير رسمية".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس :

وسبق للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إصدار قرار بتنحية مستشاره الخاص عبد العزيز بلخادم ومنعه من شغل أي منصب في أي من مؤسسات الدولة، في خطوة غير متوقعة قالت وسائل الإعلام المحلية إنها تدل على خلافات شديدة داخل جبهة التحرير الوطني.

ومنع بوتفليقة أيضا بلخادم من ممارسة أي نشاط داخل جبهة التحرير الوطني.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG