Accessibility links

logo-print

تقرير: أعراض مرض حرب الخليج الأولى حقيقية


خلص تقرير أعدته اللجنة الإستشارية للأبحاث بتكليف من الكونغرس الأميركي نشر الإثنين في واشنطن أن أعراض حرب الخليج الأولى 1991مرض حقيقي يعاني منه أكثر من 175 ألف جندي أميركي تعرضوا لمواد كيماوية مضادة للحشرات وبعوض الصحراء بالإضافة إلى إعطائهم أدوية لحمايتهم من غاز الأعصاب.

ويشير التقرير الذي يقع في 450 صفحة والذي يعد أشمل تقرير تم إعداده بمشاركة علماء في مجال الأبحاث ومحاربين قدامى إلى أن هذه الأعراض حقيقية نتيجة مشاركة الجنود في الحرب وأن عددا قليلا منهم قد تعافى مع مرور الوقت. وجاء في التقرير أن ما يقرب من ربع الـ 700000 جندي أميركي ممن شاركوا في حرب الخليج الأولى عام 1991 يعانون من هذه الأعراض.

وقال التقرير إن أعراض هذه الأمراض تمثلت في معاناة المرضى من مشاكل تتعلق بالذاكرة والتركيز وآلام مستمرة في الرأس وآلام أخرى يصعب تفسيرها كما يمكن أن تصيب جهاز التنفس والجهاز الهضمي وأمراض جلدية.

وذكرت اللجنة التي تعكف على دراسة المشكلة منذ عام 2002 أن الأدلة العلمية تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن مرض حرب الخليج هو حالة حقيقية لها مسببات حقيقية وعواقب خطيرة على قدامى المحاربين . وكانت الحكومة قد أنفقت ما يقرب من 440 مليون على أبحاث صحية لها علاقة بحرب الخليج منذ عام 1994 إلا أن الأموال المخصصة لرعاية المحاربين القدامى قد انخفضت بدرجة كبيرة طبقا لما ذكرته اللجنة.

ويقول كثيرون من قدامى المحاربين ممن يعانون من هذه الأعراض بعد حرب الخليج إنهم قوبلوا بالتشكيك عندما سعوا للحصول على علاج لمشاكلهم الصحية.

وقال انتوني هاردي وهو محارب سابق من ماديسون بولاية ويسكونسن خاض حرب الخليج إن تقرير اللجنة يضع نهاية لواحد من أحلك فصول حرب الخليج لعام 1991 وهو اثبات حقيقة مرض حرب الخليج، وبالنسبة للمتشككين في إصابة قدامى المحاربين بالمرض فإن هذا التقرير يعتبر حاسما وشاملا.

ويعاني هاردي مجموعة من الأمراض المزمنة منها مشاكل في التنفس والإرهاق وآلام في الجسم.

وقالت اللجنة إنه لا يمكن أستبعاد أن يكون مصدر هذه الأمراض تنشق الجنود للدخان الكثيف الذي انبعث من حرائق آبار النفط وتعرضهم لغاز سارين عند تدمير المستودعات العراقية التي جرت مصادرتها.

XS
SM
MD
LG