Accessibility links

خبراء ودبلوماسيون سابقون يطلبون من اوباما إجراء حوار مع طهران


دعا 20 خبيرا في الشؤون الإيرانية وكذلك باحثون ودبلوماسيون سابقون الثلاثاء من الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما إلى فتح حوار بدون شروط مع نظام طهران فور وصوله إلى البيت الأبيض نهاية يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال هؤلاء الخبراء ومن بينهم السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة توماس بيكرينغ والموفد الأميركي السابق إلى أفغانستان جيمس دوبينس تحاول الولايات المتحدة منذ 20 عاما التعامل مع إيران من خلال العزل والتهديدات والعقوبات. ولم يحل هذا الأمر أيا من المشاكل الكبيرة التي تعيق العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران وحتى انه ساهم في تدهور هذه العلاقات.

وأضافوا في وثيقة نشرت الثلاثاء في واشنطن هناك وسيلة أخرى أمامها الكثير من فرص النجاح: افتحوا الباب أمام مفاوضات مباشرة وغير مشروطة وشاملة على مستوى دبلوماسي رفيع.

ومن اجل نزع فتيل التوترات مع إيران والحيلولة دون حصول هذا البلد على السلاح النووي، دعا الخبراء خصوصا الإدارة الأميركية المقبلة إلى وقف تمويل برامج نشر الديموقراطية في إيران التي توازي الدعوة إلى تغيير النظام.
واقترحوا أيضا تنظيم مؤتمرات إقليمية من اجل تحديد مستقبل العراق وأفغانستان والمنطقة بمشاركة إيران وسوريا العدو الآخر للولايات المتحدة.

واعتبروا انه يتوجب أيضا على الإدارة المقبلة أن تجلس إلى طاولة المفاوضات المتعددة الطرف مع طهران حول البرنامج النووي الإيراني. كما يتوجب عليها أن تتدخل مباشرة في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية بوصفها "وسيطا نزيها.

وقالوا أيضا بعد سنوات عدة من العداء، يجب أن لا يتوقع احد أن يكون الحوار مع إيران سهلا. ربما يتبين أن هذا الأمر قد يكون مستحيلا. وأضافوا "ولكن السياسات التي اعتمدت في الماضي لم تنجح" مضيفين "حان الوقت لمعرفة ما يمكن أن تحققه دبلوماسية حقيقية".

XS
SM
MD
LG