Accessibility links

logo-print

متظاهرون يقاطعون كلمة الرئيس الإسرائيلي في لندن ويصفونه بمجرم حرب


قاطع عدد من المناصرين للفلسطينيين في العاصمة البريطانية لندن مساء أمس الثلاثاء كلمة للرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في جامعة اوكسفورد البريطانية، متهمين إياه بإبادة الفلسطينيين،حسبما ذكرت صحف إسرائيلية.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن طلبة غاضبين تجمعوا خارج قاعة المحاضرات حيث كان بيريز يلقي كلمته حاملين لافتات كتب عليها "لا يمكن أن يطلق اسم رجل سلام على شخص إن كان يطور أسلحة نووية."

ووزع المتظاهرون كتيبات حملت عنوان "بيريز، مجرم حرب،" وكتب فيها "أن بيريز مسؤول عن الإرهاب الإسرائيلي والاحتلال المستمر خلال الـ 60 عاما الماضية، وانه جند وسلح إرهابيي الهجانة الذين قادوا عملية تصفية عرقية للفلسطينيين عام 1948."

وقد خصص بيريز جزءا من كلمته أمام 1000 طالب من جامعة أكسفورد للحديث عن السلام والعولمة والرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما.

ونقلت صحيفة هآرتس عن بيريز قوله إن الصهيونية قامت ردا على العنصرية ومعاداة السامية وأن قدوم أوباما قد يكون نهاية للعنصرية.

غير أن عددا من الطلبة قاطعوا بيريز عدة مرات، وقال أحدهم إنه جاء إلى القاعة باسم فلسطينيي غزة الذين تقصفهم إسرائيل كل يوم وباسم الـ 11 ألف فلسطيني المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

ورد بيريز على متظاهر آخر بالقول إن بلاده من حقها العيش وأنهم لا يحتاجون لموافقته للقيام بذلك.

وقال بيريز بعد انتهاء كلمته إن المتظاهرين لم يؤثروا في عزيمته وأنه سيستمر بجهوده الداعمة لإسرائيل خلال جولاته الدولية.

XS
SM
MD
LG