Accessibility links

صحيفة بريطانية: زيارة ميليباند كانت تهدف إلى تعزيز التعاون الاستخباراتي مع سوريا


صحيفة التايمز البريطانية عن مسؤولين سوريين رفيعي المستوى قولهم إن أحد الأهداف الرئيسية للزيارة التي قام بها وزير الخارجية البريطانية ديفيد ميليباند إلى دمشق أمس الثلاثاء هو إعادة توثيق التعاون الإستخباراتي بين سوريا وبريطانيا.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الأربعاء، إن التعاون الإستخباراتي بين البلدين سيكون مفيدا للغاية لبريطانيا، موضحة أنه من المعروف أن لسوريا أحد أفضل نظم الاستخبارات في الشرق الأوسط وخاصة في تعقب تحركات المتشددين الإسلاميين في العراق وفي المنطقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التعاون بدأ بداية العام الجاري خلال اجتماع عقد في نيويورك بين ميليباند ونظيره السوري وليد المعلم.

وقال مسؤول سوري إن ميليباند كان قد سأل المعلم خلال هذا الاجتماع عما إذا كان بالإمكان تحقيق تعاون على مستوى عال بين البلدين في المجال الاستخباراتي بعد اتصالات على مستوى أقل، ودعا المعلم ميليباند أن يصطحب معه مسؤولين استخباراتيين خلال زيارته لدمشق.

وقالت الصحيفة إن زيارة ميليباند التي تعتبر الأولى لوزير خارجية بريطانيا منذ سبع سنوات، وصفت بأنها فرصة لاختبار مدى استعداد سوريا لتقوية علاقاتها مع الغرب، وإخراجها من عزلتها الحالية.

وأشارت إلى أن واشنطن تصر منذ فترة طويلة على عزل سوريا ولكن مع تغيير الإدارة الأميركية والتغيير في الموقف الذي يلوح في الأفق، فإن بريطانيا وفرنسا تقودان الجهود الهادفة إلى إخراج دمشق من العزلة التي وجدت نفسها فيها منذ تورطها في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري قبل ثلاث سنوات، على حد قول الصحيفة.

وذكرت التايمز أن ميليباند حث سوريا على القيام بدور أكبر في عملية السلام بين إسرائيل الفلسطينيين، مشيرة إلى أن سوريا وإسرائيل خاضتا بالفعل عدة جولات من المفاوضات مؤخرا بوساطة تركية.
XS
SM
MD
LG