Accessibility links

logo-print

قائد الجيش الباكستاني يعد بمساعدة حلف شمال الأطلسي في مواجهة الإسلاميين الأفغان


أعلن رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي أن قائد الجيش الباكستاني إشفاق كياني الذي التقى نظراءه في الحلف للمرة الأولى، وعدهم الأربعاء بمساعدة الحلف وحماية خط الإمدادات لجنودهم، في مواجهة الإسلاميين الأفغان.

فقد قال الأدميرال جيامبولو دي باولا عقب الاجتماع الذي عقد في مقر الحلف في بروكسل إن الجنرال اشفاق برويز كياني قال إنهم يريدون النجاح لقوات إيساف لإرساء الأمن في أفغانستان بقيادة حلف الأطلسي، ويريدون النجاح لأفغانستان، وسوف يبذلون قصارى جهدهم في سبيل ذلك.

وأضاف الأدميرال دي باولا قائلا لقد أبلغنا الجنرال كياني بأن تحقيق الاستقرار والسلام في أفغانستان مصلحة حيوية بالنسبة لباكستان.

وأوضح الأدميرال الايطالي أن الجنرال كياني أكد خلال الاجتماع الذي استغرق أكثر من ساعة تأييده لتكثيف التعاون بين بلاده وبين حلف الأطلسي.

وتعهد قائد الجيش الباكستاني بحماية خط نقل العتاد ولا سيما الوقود إلى جنود قوة ايساف البالغ عددها 53 ألف جندي عن طريق باكستان عبر ممر خيبر، وكانت حركة طالبان الباكستانية قد شنت هجوما لعرقلة عملية نقل العتاد هذه خلال الأسبوع الماضي.

وذكر الأدميرال دي باولا أن الجنرال كياني قال لنظرائه الغربيين إن باكستان ستبذل قصارى جهدها لضمان استمرار فتح هذا الخط للإمدادات والتموين لأن بلاده تذرك الأهمية الكبرى لذلك بالنسبة لأفغانستان وقوة ايساف.

واعترف الأدميرال بأن الخط الرئيسي وربما الوحيد للإمدادات والتموين هو الذي يمر عبر باكستان.

وأكد دي باولا أن الهجوم الأخير على ممر خيبر لم يغير من الوضع برمته، موضحا أن خط الإمداد والتموين عبر باكستان يعمل وهو مفتوح وآمن بدرجة معقولة.

وتضم اللجنة العسكرية، التي ستواصل اجتماعها نصف السنوي الخميس، رؤساء الأركان في الدول الـ 26 الأعضاء في الحلف. كما يشارك في الاجتماع للمرة الأولى رئيسا الأركان في ألبانيا وكرواتيا اللتين من المقرر أن تنضما رسميا إلى حلف الأطلسي في ابريل/نيسان القادم.
XS
SM
MD
LG