Accessibility links

logo-print

أول جراحة لزرع قصبة هوائية لا تحتاج إلى علاج لاحق بالعقاقير


قال فريق أبحاث دولي إن امرأة من كولومبيا أصبحت أول من تجرى له جراحة زرع قصبة هوائية دون مواجهة مشكلة رفض الجسم للعضو المزروع بعد أن وضع الفريق المعالج خلايا منشأ تخص المتلقية في القصبة الهوائية للمتبرع.

وذكر الفريق أن نجاح العملية التي أجريت في بريطانيا في يونيو/حزيران باستخدام أنسجة مستولدة من نخاع العظام للمرأة يزيد من احتمالات إجراء عمليات جراحية لزراعة الأعضاء دون الحاجة إلى استخدام أدوية تكبح نظام المناعة وتقلل من فرص رفض الجسم للعضو المزروع.

ويبذل الأطباء جهودا مضنية لتوفير أنسجة مناسبة في عمليات زرع الأعضاء حتى لا يرفض الجسم العضو الجديد المزروع لكن يضطر المرضى إلى الاعتماد على عقاقير تكبح جهاز المناعة طوال العمر.

وقال الدكتور باولو ماتشياريني رئيس جراحات العنق في مستشفى (Hospital Clinic) بمدينة برشلونة الاسبانية الذي قام بالجراحة في مؤتمر صحفي إن احتمال تعرض هذه السيدة إلى مشكلة رفض العضو المزروع يتدنى تقريبا إلى الصفر. وأضاف:

"المريضة تعيش حياة طبيعية دون أي مؤشرات على رفض العضو بعد أربعة أشهر من الجراحة."

وكانت كلاوديا كاستيو وهي أم لطفلين قد أصيبت بنوع من داء السل دمر جزءا من قصبتها الهوائية المرتبط بالرئتين وعانت من مشاكل في التنفس وأصبحت عرضة للإصابة بعدوى متكررة.

وقال باحثون ان المريضة البالغة من العمر 30 عاما لم يكن أمامها خيار أخر بخلاف جراحة زراعة القصبة الهوائية التجريبية سوى أن يزيل الأطباء جزءا من الرئة وهو ما كان سيؤثر سلبا بدرجة كبيرة على أسلوب حياتها.
XS
SM
MD
LG